احتجاجاً على الجوع.. سوريون يقتحمون السرايا الحكومي بالسويداء

على وقع أسوأ أزمة اقتصادية تعيشها سوريا منذ سنوات، أفاد سكان وشهود عيان، أن العشرات من المتظاهرين الغاضبين من تدهور الأوضاع المعيشية في البلاد اقتحموا مقر محافظة السويداء (السرايا الحكومي) في جنوب البلاد، اليوم الأحد، وأضرموا النار في أجزاء من المبنى وسط تبادل كثيف لإطلاق النار.

كما رشق المحتجون المبنى بالحجارة ومزقوا صورة الرئيس بشار الأسد كانت على واجهته، مطالبين “بإسقاط النظام”.

فيما ذكر الشهود أنه تجمع أكثر من 200 شخص حول المبنى الواقع في وسط المدينة، مرددين هتافات تطالب بإسقاط الرئيس السوري بشار الأسد وسط زيادات الأسعار والصعوبات الاقتصادية.

كما أفاد المرصد السوري بمقتل شخص وإصابة 6 برصاص الأمن في احتجاجات السويداء.

عشرات المطلوبين

في المقابل، أكدت وسائل الإعلام السوري الرسمية أن عشرات المطلوبين اقتحموا مبنى حكوميا في السويداء، وأحرقوا وثائق رسمية.

فيما أعلنت الداخلية السورية، مقتل شرطي خلال محاولة اقتحام مبنى قيادة الشرطة بالمدينة.

إلى ذلك، أكد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبدالرحمن، أن الاحتجاجات في السويداء مستمرة وخرجت بعفوية.

وأوضح في مقابلة مع “العربية/الحدث” أن 9 ملايين مواطن سوري يعيشون تحت الفقر، في مناطق سيطرة النظام، وخروج المتظاهرين رسالة ضد تجويع الشعب.

هذا وكانت محافظة السويداء شهدت منذ فبراير الماضي حراكاً شعبياً في وجه نظام الأسد، تمثل في عصيان مدني تخلله قطع للطرقات الرئيسية ودعوات لإغلاق الدوائر الرسمية، احتجاجاً على تردي الوضع الاقتصادي وتفشي الفقر والبطالة.

وتعاني البلاد من أزمة اقتصادية حادة منذ سنوات طويلة بفعل الحرب الطاحنة التي مرّت بها، تشمل الوقود والطاقة والخبز إضافة إلى انهيار الليرة ما عاد بآثار كارثية على كل مفاصل الحياة فيها وجعل منها حياة متاحة بشق الأنفس.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

ترجمة - Translate
Search this website