الإمارات: تدمير منصة إطلاق صواريخ باليستية بالجوف استخدمها الحوثي لاستهداف أبوظبي

تدمير صاروخين باليستيين أطلقهما الحوثي تجاه الإمارات.. ووزارة الدفاع: لم ينجم عن الهجوم أي خسائر بشرية.. بقايا الصواريخ التي تم اعتراضها سقطت بمناطق متفرقة حول أبوظبي

أعلنت وزارة الدفاع الإماراتية، الاثنين، تدمير منصة إطلاق الصواريخ البالستية بمديرية الحزم بالجوف اليمنية فور إطلاقها صاروخين باليستييّن على أبوظبي، في وقت سابق، واللذان تم اعتراضهما (بنجاح) من قبل الدفاعات الجوية الإماراتية، مرفقة فيديو لذلك الاستهداف.

وقالت وزارة الدفاع على “تويتر”: “تعلن قيادة العمليات المشتركة بوزارة الدفاع عن (نجاح) طائرة F16 الساعة 0410 توقيت اليمن من تدمير منصة إطلاق الصواريخ البالستية مديرية الحزم بالجوف فور اطلاقها صاروخين بالستيين على أبوظبي واللذان تم اعتراضهما (بنجاح) من قبل دفاعاتنا الجوية مرفق فيديو استهداف منصة الصواريخ البالستية”.

وفي وقت سابق من الاثنين، أعلنت وزارة الدفاع الإماراتية تدمير صاروخين باليستيين أطلقتهما جماعة الحوثي الإرهابية تجاه الإمارات، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء الرسمية “وام”.

نقلت “وام” عن وزارة الدفاع الإماراتية القول بأنه “لم ينجم عن الهجوم أي خسائر بشرية”.

وأضافت وزارة الدفاع الإماراتية أن بقايا الصواريخ التي تم اعتراضها سقطت بمناطق متفرقة حول أبوظبي، مؤكدة “أنها على أهبة الاستعداد والجاهزية للتعامل مع أي تهديد”.

وقالت: “نتخذ كافة الإجراءات اللازمة لحماية الدولة من كافة الاعتداءات”.

وكان المستشار الدبلوماسي لرئيس دولة الإمارات قال، الأحد، إن هناك “إجماعا عربيا” على مشروع القرار الذي تقدمت به الإمارات، والذي يطالب بتصنيف ميليشيا الحوثيين “منظمة إرهابية”.

وكتب قرقاش في تغريدة على حسابه في “تويتر”: “إجماع عربي وبدون تحفظ أي دولة على مشروع القرار الإماراتي في الجامعة العربية، والذي يطالب بتصنيف الحوثي تنظيماً إرهابياً، هذا هو الموقف العربي الأصيل الذي يقف ضد العدوان على الإمارات ويعري أصوات النشاز المدفوعة بأجندات خارجية، القرار يمثل إنجازاً إيجابياً للدبلوماسية الإماراتية”.

جاءت تصريحات قرقاش بينما عُقدت الأحد دورة غير عادية لمجلس جامعة الدول العربية، على مستوى المندوبين الدائمين برئاسة الكويت، لمناقشة الأحداث الإرهابية التي تعرضت مؤخراً لها دولة الإمارات.

ودان مجلس جامعة الدول العربية بشدة الهجوم الإرهابي “الغاشم والآثم على المدنيين والأعيان المدنية” من قبل الميليشيات الحوثية الإرهابية على منشآت مدنية في الإمارات.

ورحب المجلس بـ”تضامن الدول والمنظمات الإقليمية والدولية مع الإمارات العربية المتحدة، وبتنديدها بالاعتداءات التي ارتكبتها الميليشيات الحوثية ضد مناطق ومنشآت مدنية بوصفها هجوما إرهابيا جبانا آثما”.

وأكد المجلس أن “هذه الهجمات الإرهابية التي ارتكبتها الميليشيات الحوثية الإرهابية تشكل انتهاكا صارخا للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، وتعد تهديدًا حقيقيًا للمنشآت المدنية الحيوية وإمدادات الطاقة واستقرار الاقتصاد العالمي، كما تشكل تهديدًا للسلم والأمن الإقليميين وتقوض الأمن القومي العربي، وتضر بالأمن والسلم الدوليين، وتشكل خطرًا على خطوط الملاحة التجارية الدولية”.

وشدد على أن “الهجمات الإرهابية التي قامت بها الميليشيات الحوثية تعكس طبيعتها الإرهابية وتكشف عن أهدافها الحقيقية في زعزعة أمن واستقرار المنطقة وتحديها لقواعد القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني “.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

ترجمة - Translate
Search this website