التوتر يزداد في شرق أوكرانيا.. وتبادل للقصف وللاتهامات

ازدادت مؤخراً حدة التوتر والمعارك على الجبهة في شرق أوكرانيا بينما يتبادل الانفصاليون المدعومون من موسكو وكييف الاتهامات بتصعيد النزاع.

أسلحة محظورة

وفي هذا السياق، أعلن الكرملين أن “التطورات في دونباس قد تؤدي إلى عواقب غير قابلة للإصلاح”.

وفي وقت سابق، أعلن “المركز المشترك لمراقبة نظام وقف إطلاق النار في جمهورية دونيتسك”، الموالي للانفصاليين، صباح اليوم الأحد، أن “قوات المدفعية الأوكرانية قصفت أهدافاً جديدة” في دونيتسك “باستخدام أعيرة 120 ملم”.

وأصدر المركز بياناً نقلته وكالة “سبوتنيك” الروسية للأنباء جاء فيه: “تم إطلاق 12 قذيفة من عيار 120 ملم على منطقة سبارتاك في جمهورية دونيتسك وبعدها تم إطلاق 8 أعيرة من عيار 120 ملم على مصنع دونيتسك الحكومي للمنتجات الكيمياوية”.

وأشار بيان المركز الموالي لموسكو إلى أن الأسلحة المستخدمة من قبل المدفعية الأوكرانية “تُعد محظورة بموجب اتفاقيات مينسك” الموقعة من قبل كل أطراف النزاع في شرق أوكرانيا.

وقف العمل بنقطة تفتيش

في المقابل، قال الجيش الأوكراني إن البلاد علقت العمليات في واحدة من سبع نقاط تفتيش في منطقة دونباس الشرقية التي يسيطر عليها الانفصاليون بسبب قصف مكثف.

وقال الجيش الأوكراني إن الانفصاليين أطلقوا النار ثلاث مرات على نقطة تفتيش شاستيا أمس السبت باستخدام قذائف المورتر والقواذف الثقيلة المضادة للدبابات وزادت انتهاكات وقف إطلاق النار من جانب الانفصاليين إلى 136 من 66 يوم الجمعة.

وقد قُتل جنديان أوكرانيان وأصيب أربعة أمس السبت في المنطقة. وقال الجيش إنه نظراً “لتصعيد الموقف.. وعدم القدرة على ضمان سلامة السكان المدنيين” الذين يستخدمون نقطة التفتيش، أوقفت القيادة استخدامها اعتباراً من اليوم الأحد “خلال فترة التهديد”.

يذكر أن مسؤولون من الانفصاليين كانوا قد أوكرانيا لى بقصف مناطق يسيطرون وقالوا إنهم “اضطروا للرد”.

أكثر من 1500 خرق لوقف النار

يأتي هذا بينما أعلن مراقبو منظمة الأمن والتعاون في أوروبا أمس السبت أنّهم سجلوا خلال 24 ساعة أكثر من 1500 خرق لوقف إطلاق النار، وهو العدد الأعلى هذا العام.

وقال المراقبون إنّهم سجّلوا بين مساء الخميس ومساء الجمعة 591 خرقاً في دونيتسك و975 في لوغانسك المجاورة، وهما منطقتان خاضعتان جزئياً لسيطرة الانفصاليين المدعومين من موسكو.

وأظهرت خريطة تفصّل الخروقات أنّ القتال الأعنف يدور حالياً في منطقة تقع في شمال غرب لوغانسك، على بُعد حوالي 20 كلم جنوب شرق مدينة سفرودونتسك التي تسيطر عليها الحكومة الأوكرانية.

من جهته، قال مصدر دبلوماسي لوكالة “رويترز” إن مراقبي منظمة الأمن والتعاون في أوروبا سجلوا نحو 2000 انتهاك لوقف إطلاق النار بشرق أوكرانيا السبت.

ازدادت حدّة القصف في النزاع المستمر منذ ثماني سنوات هذا الأسبوع، في ظل المخاوف من أنّ روسيا تمهّد لغزو أوكرانيا ردّاً على تقارب الأخيرة مع الغرب.

وسارع وزير الداخلية الأوكراني دينيس موناستيرسكي للاختباء السبت عندما سقطت قذائف هاون على بُعد مئات الأمتار عن مكان وجوده بينما كان يتفقّد خط الجبهة خلال جولة مع الصحافيين.

“خطة” اكتشفها الانفصاليون

في سياق متصل، قال الانفصاليون الموالون لروسيا السبت إنهم اكتشفوا “خطة وضعتها كييف للاستيلاء” على الأراضي التي يسيطرون عليها في شرق أوكرانيا بالقوة وعرضوا رجلاً قالوا إنه جاسوس أوكراني. من جهتها، أكدت السلطات الأوكرانية أن هذه الادعاءات مزيفة.

وتتزايد المخاوف في كييف والغرب من افتعال عملية وهمية في شرق أوكرانيا واستخدام روسيا لها كذريعة لشن هجوم.

ونفت روسيا، التي حشدت قوات بالقرب من أوكرانيا، وجود خطط للغزو ورفضت الحديث عن القيام بعمليات وهمية. لكنها قالت إنها تشعر بقلق من الوضع، وقد بدأت السلطات الانفصالية في شرق أوكرانيا عملية إجلاء جماعي يوم الجمعة متذرعة بمخاوف من شن هجوم أوكراني.

وتنفي السلطات الأوكرانية التخطيط لأي نوع من الاعتداء وتخشى من تزايد المحاولات لخلق ذريعة لغزو روسي.

كما أكد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي لنظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون مساء السبت أنه لن “يرد” على “الاستفزازات” الروسية في شرق أوكرانيا، مشددا على استعداده “للحوار” مع موسكو.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

ترجمة - Translate
Search this website