الجيش اليمني يطوق حرض.. “الاستسلام أو الموت”

حققت قوات ألوية اليمن السعيد التابعة للمنطقة العسكرية الخامسة في الجيش اليمني تقدماً نوعياً خلال الساعات الماضية، بعدما طوقت مدينة حرض الحدودية في محافظة حجة شمال غربي البلاد، من الاتجاهات كافة، وسيطرت على معسكر المحصام الاستراتيجي.

فقد بث الإعلام العسكري للمنطقة العسكرية الخامسة في الجيش اليمني تصريحات لقائد المنطقة اللواء الركن يحيى حسين صلاح أعلن فيها تطويق المدينة بعد السيطرة على المعسكر المطل على حرض شرقاً.

وأكد القائد اليمني أنه بعد العملية العسكرية التي أطلقتها قوات المنطقة العسكرية باتت المدينة محاصرة، متوعداً عناصر الميليشيات بالموت في حال عدم تسليم أنفسهم بعد قطع خطوط إمدادهم.

“منطقة عمليات”

في موازاة ذلك، طلب المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العميد الركن تركي المالكي، من المواطنين اليمنيين وعموم المدنيين عدم استخدام الطرق المؤدية إلى مدينة حرض ابتداءً من الساعة الثالثة فجر اليوم السبت حتى إشعار آخر.

وأضاف أن حرض تعتبر ضمن منطقة العمليات ويتم مراقبتها على مدار الساعة وسيتم استهداف أي تحركات على هذه الطرق، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء السعودية (واس).

كما طلبت قيادة القوات المشتركة للتحالف من المدنييت اليمنيين عدم التواجد بالقرب من هذه الطرق حفاظاً على سلامتهم.

تقدم من كافة المحاور

وأفاد التحالف في وقت سابق، بأن ألوية اليمن السعيد بالمنطقة العسكرية الخامسة تقدمت باتجاه مدينة حرض فجر الجمعة من عدة محاور وسط انهيارات وتراجع لعناصر الميليشيا، مؤكداً أنه يدعم تقدم الألوية بكافة المحاور وأن العمليات تحقق أهدافها المرحلية.

فيما وزع الإعلام العسكري التابع لألوية اليمن السعيد صوراً وفيديوهات للعملية العسكرية التي انطلقت من عدة محاور باتجاه حرض والتقدم جنوباً بالساحل اليمني.

كذلك، أظهرت صور خاصة لحظة إطلاق التحالف راجمات صواريخه، نحو تعزيزات لميليشيات الحوثي قادمة من مديرية مستبأ في محافظة حجة، بعد سلسلة الخسائر التي تلقتها يوم أمس في مديرية حرض.

يذكر أن قوات الجيش كانت حققت خلال الأسابيع الماضية تقدم ملحوظا على الجبهات في شبوة ومأرب، وحجة مؤخراً، في عملية واسعة كبدت الحوثيين خسائر فادحة.

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

ترجمة - Translate
Search this website