العالم يتأهب.. إدانات واسعة بمجلس الأمن ضد موسكو

بعيد التصعيد الروسي الـأخير ، واعتراف الرئيس فلاديمير بوتين باستقلال منطقتي لوغانسك ودونيتسك الانفصاليتين شرقي أوكرانيا، عقد مجلس الأمن صباح اليوم الثلاثاء اجتماعا طارئا لبحث تطورات الأزمة بطلب من كييف وواشنطن والاتحادِ الأوروبي والمكسيك.

فيما حذرت وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية روزماري ديكارلو من خطر اندلاع “صراع واسع النطاق”، داعية إلى وجوب العمل العمل على تفادي ذلك.

كما أعربت عن أسفها لنشر قوات روسية في شرق أوكرانيا في “مهمة حفظ سلام”، مؤكدة أكدت أمام مجلس الأمن أن الأمم المتحدة تدعم استقلال ووحدة وسلامة أراضي أوكرانيا في حدودها المعترف بها دوليا.

إلى ذلك، قالت إن منظمة الأمن والتعاون رصدت آلاف الانتهاكات في شرق أوكرانيا.

“مجرد هراء”

من جهتها وصفت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة ليندا توماس-غرينفيلد ادعاء بوتين بأن قواته التي أمرها بالتوجه إلى شرق أوكرانيا هي لحفظ السلام بأنه مجرد “هراء”، وقالت”نعرف ما هي حقيقتهم”.

بدوره اعتبر المندوب الفرنسي نيكولا دوريفيير، أن القرار الروسي يهدد سلامة الجارة الغربية، داعيا موسكو إلى العودة عن قرارها، مؤكدا أن بلاده ستواصل الجهود لدعم أوكرانيا.

كذلك، أبدت المندوبة البريطانية تخوفها من أن يطلق غزو أوكرانيا الفوضى والدمار، معلنة أن بلادها تعد حزمة عقوبات اقتصادية كبيرة ضد موسكو.

خفض التصعيد

من جانبه اعتبر المندوب الهندي أن الأولوية هي لخفض التصعيد وضمان السلام في أوكرانيا والمنطقة، وهو ما ذهب إليه المندوب البرازيلي الذي دعا إلى تخفيف التصعيد ودعم الجهود الدبلوماسية لحل الأزمة.

كذلك، حث السفير الصيني تشانغ جون، جميع الأطراف المعنية إلى ممارسة ضبط النفس وتجنب أي أفعال قد تزيد التوترات.

أهم من تهديدات الغرب

في المقابل، انتقد المندوب الروسي فاسيلي نيبينزيا، سياسة الولايات المتحدة والغرب تجاه الملف الأوكراني، وقال في كلمته خلال اجتماع اليوم إن الغرب يلعب دورا سلبيا في أوكرانيا.

كما اتهم كييف بتدمير اتفاقية مينسك التي أرست وقفا لاطلاق النار في شرق البلاد، منذ العام 2015

وأشار إلى أن نحو 20 ألف مواطن غادروا منطقتي لوغانسك ودونيتسك، جراء التصعيد والقصف الأوكراني، معتبرا أن “حماية المدنيين” أهم من التهديدات الغربية بالنسبة لبلاده.

إلى ذلك، قال إن “جمهوريتي لوغانسك ودونيتسك” أعلنتا استقلالهما عام 2015، لكن موسكو لم تعترف بهما إلا اليوم!

إلا انه أكد في الوقت عينه أن بلاده ستبقى “منفتحة على الحل الدبلوماسي”، رغم التصعيد الحاصل.

تهديد للسلم العالمي

أما المندوب الأوكراني سيرجي كيسليتسيا، فطالب روسيا بالغاء قرار الاعتراف هذا بالمناطق الانفصالية، معتبرا أن تلك الخطوة تهدد السلم العالمي.

لكنه شدد في الوقت عينه على أن كييف مستعدة للمفاوضات، وحل الأزمة عن طريق الدبلوماسية، مؤكدا أن بلاده لن تقع في فخ الاستفزازات الروسية.

تحد للتهديدات الغربية

يشار إلى أن بوتين كان أمر قبل ساعات قواته بدخول المنطقتين الانفصاليتين شرقي أوكرانيا، في خطوة تشكل تحديا للتهديدات الغربية بفرض عقوبات على بلاده وتهديدا بإشعال نزاع كارثي مع حكومة كييف المدعومة من الغرب.

كما اعترف في وقت سابق أمس باستقلال لوغانسك ودونيتسك اللتين يسيطر عليهما المتمردون منذ عام 2014.

وفي مرسومين رسميين، أمر زعيم الكرملين وزارة الدفاع بتولي مهام “حفظ السلام” في المنطقتين، ما يمهد الطريق لنشر جزء من القوات الروسية التي تم حشدها عند الحدود، وأثارت المخاوف من احتمال غزو الروس لجارتهم الغربية.

وما ان انتشرت أنباء اعتراف موسكو بالمنطقتين في شوارع كييف، حتى خيمت حالة من عدم التصديق على الكثيرين الذين رغم ذلك كانوا على استعداد للدفاع عن بلدهم في حال طلب منهم ذلك.

في حين أثارت خطوة الاعتراف بالجمهوريتين الانفصاليتين تنديدا دوليا وتهديدات من قبل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بفرض حزمة أوسع من العقوبات الاقتصادية ضد موسكو.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

ترجمة - Translate
Search this website