العلاقات الأمنية والاستراتيجية على رأس جدول أعمال القمة الخليجية الـ 42 بالرياض

الرياض: قال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ، في ختام القمة الخليجية الثانية والأربعين يوم الثلاثاء ، إن التحالف سيواصل لعب دور في تعزيز الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط.

وقال ولي العهد: “نتطلع اليوم لبناء كتلة اقتصادية مزدهرة ، وهذا يتطلب خلق بيئة محفزة تعتمد على تنويع مصادر الدخل”.

وقال البيان الختامي ، الذي قرأه نايف الحجرف ، الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي ، إن المزيد من العمل الجماعي سيكون ضروريًا لمواجهة تحديات المستقبل ، وسلط الضوء على أهمية تعزيز الفرص للنساء والشباب وللتحول الرقمي في دول مجلس التعاون الخليجي.

وقال الحجرف “اتفق القادة على مبادئ وسياسات لتطوير التعاون الاستراتيجي والتكامل التنموي الاقتصادي بين دول المجلس وتحقيق تطلعات مواطنيهم”.

احتلت العلاقات الأمنية والإستراتيجية الإقليمية مكانة بارزة في أذهان القادة الخليجيين ، حيث استكملوا استعدادات اللحظة الأخيرة للقمة السنوية الثانية والأربعين لمجلس التعاون الخليجي ، برئاسة الملك سلمان في العاصمة السعودية في 14 ديسمبر.

وترأست السعودية القمة التي جاءت في أعقاب جولة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لدول الخليج الأسبوع الماضي. وكان وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان قال في وقت سابق إن القمة تأتي في وقت دقيق وحساس. سيكون أمن المنطقة بندا رئيسيا على جدول الأعمال.

وتعقد القمة كل عام لمناقشة التكامل والاعتماد المتبادل بين دول الخليج في المجالات الاقتصادية والتجارية والتعليمية والثقافية لتعزيز تنميتها.

في 9 فبراير 1981 ، خلال الدورة الأولى لقمة مجلس التعاون الخليجي ، وقع وزراء الخارجية وثيقة إنشاء مجلس التعاون الخليجي ، الذي يضم ست دول خليجية هي السعودية والبحرين والكويت وقطر وعمان والإمارات. وتعتبر من أنجح التجمعات الإقليمية التي تركز على الأهداف المستقبلية.

تأسس مجلس التعاون الخليجي لتعزيز الأمن والاستقرار والتنمية والازدهار والرفاهية لمواطني دول الخليج. هم ثروتنا الأساسية ، ومن خلالها يحققون رؤيتنا وآمالنا “.

بالأرقام ، تمكنت دول مجلس التعاون الخليجي من توحيد 68 قانونًا ولائحة خليجية و 116 قانونًا ولوائح خليجية إرشادية. كما أنشأت 42 مؤسسة خليجية مشتركة في مجال التكنولوجيا والتعاون الاقتصادي ، و 26 منظمة خليجية تعمل تحت مظلة مجلس التعاون الخليجي. كما وافقت على 17 اتفاقية واستراتيجية إنمائية مشتركة.

وقال سفير المملكة العربية السعودية لدى عمان ، عبد الله العنزي : “تسعى دول الخليج دائمًا إلى تعزيز التنسيق والتعاون ، وتبادل الخبرات في جميع المجالات”.

في السنوات الأربعين الماضية ، عقدت دول مجلس التعاون الخليجي 41 قمة سنوية وأربع مؤتمرات قمة استثنائية و 17 قمة استشارية وخمس قمم مشتركة.

تتصدر دول مجلس التعاون الخليجي قائمة أكثر 30 دولة أمانًا في العالم وسط الوباء العالمي.

قال رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان: “ما تم تحقيقه عبر تاريخ دول مجلس التعاون الخليجي يمنحنا الفخر”.

وأضاف: “نعتقد أن المودة والتعاون الذي يوحّد بلادنا وشعوبنا كافيان لزيادة صلابة دول الخليج كواحدة في وقت لا يرحم المنقسمين أو الضعفاء”.

كما حظيت الظروف الاجتماعية باهتمام قادة دول مجلس التعاون الخليجي. خلال القمة الخليجية الثالثة والعشرين في الدوحة عام 2002 ، عرض القادة وجهات نظرهم حول تمكين المرأة في دول مجلس التعاون الخليجي ، وتأكيد دورها الاقتصادي والاجتماعي والأسري.

منذ تأسيس دول مجلس التعاون الخليجي ، حققت مكاسب في مختلف المجالات. وركزت المحادثات على ضرورة تعزيز مشاركة المرأة ، ودعم دورها ، وتمكينها من المشاركة الفعالة والتأثير في تنمية المجتمع ، وكذلك أن تكون جزءًا من المناصب القيادية وعملية صنع القرار ، مع التأكيد على القيم والمبادئ الإسلامية والعربية.

دعم مجلس التعاون الخليجي عدة أنشطة في المجال الثقافي تشمل الفنون البصرية والسرد والشعر والسينما والمسرح والموسيقى والتراث والإبداع.

على صعيد التعاون السياسي ، يعد تنسيق السياسة الخارجية أحد الجوانب الأساسية لعمل مجلس التعاون الخليجي. وهذا يستند إلى عدة مبادئ ، بما في ذلك حسن الجوار ؛ عدم التدخل في الشؤون الداخلية ؛ الاحترام المتبادل لسيادة الدول واستقلالها السياسي وسلامة أراضيها ؛ واعتماد مبدأ الحوار السلمي كوسيلة لفض الخلافات.

“مجلس التعاون الخليجي في ظل التكامل الملحوظ الذي وصل إليه ، لم يعد أداة لتعزيز مكاسب شعوبنا فقط ، بل أصبح صرحاً إقليمياً ينطلق من إرساء الأمن والسلام الإقليمي والدولي من خلال دوره الفعال في التنمية. قال العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة “حلول ومبادرات سياسية لدول أزمات المنطقة”.

عمليا يمكن القول إن مجلس التعاون الخليجي قد حقق نجاحات عديدة في السياسة الخارجية ساهمت في حفظ الأمن والاستقرار في منطقة الخليج ودعم وخدمة القضايا العربية والإسلامية.

ومن أهمها تحرير الكويت ودعم القضية الفلسطينية ودعم استقرار وسيادة سوريا والعراق واليمن ولبنان وليبيا.

اتسم التعاون العسكري بين دول الخليج بالعمل المكثف في بناء وتطوير قوات الدفاع والأمن. وقد تطور التعاون نوعيًا وكميًا منذ تشكيل المجلس.

وقال سلطان عمان هيثم بن سلطان عمان “سنواصل مع أشقائنا قادة دول مجلس التعاون الخليجي المساهمة في دفع مسيرة التعاون بين دولنا لتحقيق آمال شعوبنا ودفع إنجازات مجلس التعاون الخليجي إلى الأمام”. قال طارق السعيد.

يعد وجود القوات العسكرية المشتركة لدول المجلس من الركائز المهمة لإنشاء نظام دفاع مشترك يهدف إلى توفير الأمن لحماية دول المجلس ، والدفاع عن استقلالها ، وحماية قدراتها ومكتسباتها.

في عام 1982 ، شكلت دول الخليج قوة عسكرية مشتركة هي قوة درع الجزيرة لردع أي عدوان عسكري والرد عليه ضد أي من دول مجلس التعاون الخليجي.

وقد اشتمل التعاون الأمني ​​على مدى دول مجلس التعاون الخليجي على توقيع العديد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم والتعاون وخطابات النوايا.

وقد تم تشكيل العديد من اللجان المتخصصة وفرق العمل الفنية في مختلف مجالات التنسيق والتعاون الأمني ​​، كما تم إنشاء العديد من المراكز والبعثات لدعم وتعزيز عملية التعاون الأمني ​​الخليجي.

الوحدة هي أحد الأهداف الرئيسية لدول مجلس التعاون الخليجي ، وخلال القمة 41 (قمة السلطان قابوس والشيخ صباح) تم التأكيد على موضوع المصير المشترك بتوقيع إعلان العلا الذي ينهي الخلاف الخليجي مع قطر.

ويهدف إعلان العلا إلى تعزيز التلاحم بين الدول الأعضاء ، وضمان عودة العمل الخليجي المشترك إلى مساره الطبيعي ، وتحقيق تطلعات مواطني دول المجلس في مواجهة أي تهديد لأي من دول المجلس.

إن وحدة دول المجلس وتكاملها ، وتعزيز التشاور والتعاون بين قادتها ، شروط لا غنى عنها لتعزيز أمن المنطقة واستقرارها ، وكذلك لتحقيق النمو الاقتصادي والتعاون في كافة المجالات ، وهذا أمر لا غنى عنه. وقال أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني “موضوع توافق شعوبنا ومجتمعنا”.

تعتبر قمة العلا من الأحداث المهمة في تاريخ دول مجلس التعاون الخليجي ، بعد عودة العلاقات بين الدولتين.

وقال ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في وقت سابق إن الإعلان “يعزز أواصر الصداقة والأخوة بين دولنا وشعوبنا بما يخدم تطلعاتهم”.

آمل أن نتمكن معا من دعم عملنا الخليجي والعربي المشترك للحفاظ على مكاسبنا وتحقيق آمال وتطلعات شعوبنا. وقال أمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح: أدعو الله تعالى أن يحافظ على أوطاننا وأن يحقق الرفاهية لشعوبنا.

وقبيل القمة الخليجية الثانية والأربعين ، زار ولي العهد السعودي جميع دول مجلس التعاون الخليجي الخمس في الأسبوع الماضي ، في إحدى أهم الزيارات لتعزيز العلاقات بين المملكة ودول الخليج.

Arab News

Leave a Reply

Your email address will not be published.

ترجمة - Translate
Search this website