القوات الأوكرانية تشن هجوما على القوات الروسية شمال شرقي البلاد

يواصل الجيش الروسي، اليوم الجمعة، في إطار عمليته الخاصة في أوكرانيا، ضرب المواقع العسكرية وتحرير أراضي دونباس، فيما يجتهد الغرب لتشديد العقوبات ضد موسكو وتقديم الدعم العسكري لكييف.

وفي آخر التطورات الميدانية، شنت القوات الأوكرانية هجوما على القوات الروسية شمال شرقي البلاد، حيث تحاول دفع القوات الروسية في محيط خاركيف وإيزيوم. كما اتهمت القوات الأوكرانية روسيا بخرق وقف النار خلال عمليات الإجلاء من آزوفستال، حيث أعلن مجلس ماريوبول استهداف سيارة خلال عملية الإجلاء ومقتل أوكراني.

يأتي ذلك فيما أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن تدمير مستودع كبير للذخيرة يعود لقوات الحكومة الأوكرانية في مدينة كراماتورسك بمنطقة دونباس، فيما أفادت وكالة الأنباء الأوكرانية بأن الهجمات الروسية مستمرة على طول خط المواجهة في إقليم دونيتسك، مشيرة إلى أن الوضع في خيرسون لا يزال صعبا “مع مواصلة القوات الروسية أعمال النهب”.

وتزامنا، أعلنت الرئاسة الأوكرانية إجلاء نحو 500 مدني من ماريوبول والعملية مستمرة. وقال مكتب الرئيس فولوديمير زيلينسكي إن “المرحلة الثانية لإجلاء المدنيين من مصنع آزوفستال تتم الآن”، فيما ذكرت شبكة “سي إن إن” CNN إرسال موكب إجلاء مرة ثانية إلى مصنع آزوفستال المحاصر.

هذا وطالبت أوكرانيا من “أطباء بلا حدود” تقييم الحالة الجسدية والنفسية للمقاتلين في آزوفستال، كما ناشدتهم المساعدة في إجلاء المقاتلين من المصنع، مؤكدة أنه تم انتهاك الحقوق الإنسانية الأساسية للمقاتلين في آزوفستال.

وبدأت عمليات الإجلاء تحت إشراف الأمم المتحدة، نهاية الأسبوع الماضي، على أن تستمر الجمعة، حسبما أكّدت نائبة رئيس الحكومة إيرينا فيريشتشوك، التي أكّدت بالقول: “نركّز على آزوفستال”، مضيفةً “العملية تنطلق في هذه اللحظة. نصلّي لكي تنجح”.

وقبلها، قالت المخابرات العسكرية البريطانية في تغريدة على “تويتر” إن القوات الروسية في مدينة ماريوبول الأوكرانية واصلت هجومها البري على مصنع آزوفستال للصلب لليوم الثاني.

وقال الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، في خطاب مصور أمس الخميس إن القوات الروسية مازالت تقتحم وتقصف مصنع آزوفستال الذي يعود إلى الحقبة السوفيتية، حيث يحتمي مدنيون وقوات عسكرية.

يأتي ذلك فيما اتهم مندوب روسيا لدى الأمم المتحدة الغرب بأنه كان ينتظر الفرصة لشن حرب اقتصادية على موسكو والضغط عليها، مؤكداً أن ما تشهده أوكرانيا حرب بالوكالة يخوضها الغرب ضد روسيا. كما اتهم أطرافا بتحويل أوكرانيا إلى رأس الحربة في المعركة ضدّ روسيا.

وتزامناً، دعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، إلى وقف الحرب في أوكرانيا، وأضاف في كلمة ألقاها نيابة عنه المتحدث باسم الأمم المتحدة، أن هجوم روسيا على أوكرانيا انتهاك لوحدتها وميثاق الأمم المتحدة، حسب وصفه، وبتسببها بأضرار كبيرة للعالم أجمع.

وكان غوتيريش أبلغ مجلس الأمن، الخميس، بأن عملية ثالثة تجري حاليا لإجلاء مدنيين من مدينة ماريوبول الأوكرانية الساحلية ومصنع آزوفستال المحاصر.

وساعدت الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر حتى الآن في إجلاء نحو 500 مدني من المنطقة في عمليتين خلال الأسبوع الماضي. وأحجم غوتيريش عن إعطاء تفاصيل عن العملية الجديدة “لتفادي تقويض النجاح المحتمل”.

وقال غوتيريش للمجلس “يحدوني الأمل أن يؤدي التنسيق المتواصل مع موسكو وكييف إلى مزيد من عمليات وقف القتال لأسباب إنسانية لتوفير ممر آمن للمدنيين بعيدا عن مناطق القتال والسماح بوصول المساعدات إلى أولئك المحتاجين إليها بشدة”.

 

Leave a Reply

Your email address will not be published.

ترجمة - Translate
Search this website