المجتمــــع فــي ظِـل التغيرات

بقلم ماجد بن سلمان

لا يوجد مجتمــع في العالم إلا ويمر بمتغيرات ومفترق طرق { اما نمو ونهضه وعمران واقتصاد}
او{ انهيار وخراب ودمار} التي ليس لها دخل بالحروب طبعاً لكن دعونا نتحدث ولو بالشيء اليسير عن التغييرات والقفزة التي تحولت لها بلادنا السعودية العظمى حفظها الله خلال الاربع او الخمس سنوات الماضية وهي قفزة حضارية وتنموية لم يسبق لها مثيل واقواها ادارة المال بشكل قوي وفيها تحديات قوية تمت مواجهتها بكل حنكة وحكمة قبل القوة،،انها ريادة الشباب التي يقودها اميرنا الشاب سيدي ولي العهد محمد بن سلمان ابن عبدالعزيز ال سعود حفظه الله لو جئنا الى جانب كمثال #لهيئة_الترفيه كمثال وواقع والتي كان حولها جدل كثير من المغرضين قبل جائحة كورونا بدايةً هناك امر لابد ان نعي له كفئة شابه في مجتمعنا هناك مرحلة يمر بها العالم 🌏 كان لابد ان يكون لنا انسياب في مواجهه هذه التحديات بقوة وعقل وحكمة،،، ورغم ان كثير من التغييرات لم تعجب❗الكثير،، لانه بسبب نقص الثقافة السياسية والاقتصادية لدى البعض،لم توضع خطة 2030 من فراغ انما وضعت كي اعيش انا وانت وانتِ في اسقرار وامن وامان نفسي ومادي و اقتصادي يمتد الى سنوات كثيرة لهذا نجد ان البعض لديهم ثقافة الاتهامات الرجعية بمسميات حمقاء الذين هم ضحية الاعلام المعادي الفاسد اذا ما كنت تحدثه عن هذا الانفتاح الاقتصادي وعلى العالم كرؤية شاملة كرؤية سياسية واقتصادية سيرميك بمقولات رجعية لا تمثل ثقافة الوعي هذا جانب…ااجانب الآخر ان الدولة حفظها الله لديها عين بصيرة على هذه فئة اخرى من علمانيين وليبراليين واحزاب الخراب العربي وبعضهم يقبعون في السجون الى هذا اليوم والآخر في جحره لم يعد له صوت الا الصياح من دولة اجنبية ومعروف توجهات هذه الفئه ومن يديرها من الخارج التي تخرب وتهدم ولا تبنى #هذه_نقطة
#النقطة_الاخرى الجهل العميق بالسياسة والاقتصاد وخلط الامور والاوراق والملفات مع بعضها لا يخدم الدين ولا الوطن بشيئ انما يخدم تلك المشاريع الخارجية التي تعمل ليل نهار من اجل فصل العلماء عن الشعب ومن ثم فصل الشعب عن ولاة الأمر،، ومالذي سيبقى!! ستبقى تلك الفوضى الخلاقة التي رسمت لها كوندليزا رايس في الكونجرس اثناء توليها وزارة الخارجية في تلك الحقبة لرئاسة بوش الابن،والتي وئدت بقوة سياسة المملكة العربية السعودية في كثير من البلدان في عهد اوباما،هذا كجانب سياسي ويطول الحديث عن امثله كثيرة بهذا الشأن اما الجانب الاقتصادي نحن نمر بمرحلة اقتراب تخلي العالم عن الذهب الاسود {النفط} وحسب صندوق النقد الدولي انه بمرور 15 سنه لن يكون هناك احتياج كبير كما اليوم للنفط الخليجي في الاسواق العالمية اذا اين سيكون مستقبل بلادنا حينها!!وتلك الاموال التي تصرف من دعم ورواتب وخدمات الخ بالتاكيد سياتي اللوم على الدولة انها لم تفعل ولم تعمل ولم و و و الخ لهذا نجد سيدي ولي العهد في سباق مع الزمن لتحقيق تطلعات الشعب السعودي ودعم استقرار الدول العربية الشقيقة وهذا الذي جعل احزاب اللطم تزداد جنونا وتعلن النفير العام لفئران المعامل والمعاهد الغربية (الحقوقيات النسويات والليبرالين والعلمانيين وحزب الاخوان المفلسين) للهجوم والتحرك والانتشار لاعادة تشغيل مولدات الخراب العربي وبث سموم الفرقة والشتات في وحدة المجتمعات العربية وقد رأينا اشتعال فتيله بعد عودة الديمقراطيين لرئاسة الولايات المتحدة الامريكية وفي الحماسة المفرطة والتشجيع من هذه الفئات والاحزاب لمهاجمة المملكة العربية السعودية..{الحقائق اشياء عنيدة} لذالك لا يمكن الالتفاف حولها وحقيقة هذا التحول قفز بنا قفزة عظيمة اقتصادية رغم هبوط اسعار النفط منذو سنين وتأثيرات جائحة كورونا على الاقتصاد العالمي و يعلم الكثيرين حجم تلك الاموال التي كانت تصرف وتبذر خارج البلاد لكثير من السياح المتجهين للخارج والتي جعلت من تركيا تتصرف بعنترية في البلدان العربية وتنصب نفسها خليفة على العالم الاسلامي،،فالاولى ان تكون هذه الاموال تصرف داخل البلاد الذي سيكون عائدها على الدولة وشعبها وليس لدول ستستخدمها للهجوم علينا وقد رأينا ذالك في شخصية اردوغان الذي انهار اقتصاده بتغريدة رجل سعودي واحد وخضع اخيرا لمصر والخليج رافعا راية الاستسلام
لا شك اننا سنرى اشياء لن نرضى عنها ابداً ولسنا موافقين عليها ولكن يجب الا يخرج عن مفهوم التصرفات الفردية التي لا تمثل العامة ولا الشعب ولا الدولة وبالتأكيد هناك امور سيتم التعامل معها باتخاذ الاجراءات اللازمة بحزم من قبل الدولة حفظها الله الكمال عند الله سبحانه والخير والشر سيظل قائم في نفوس البشر الى قيام الساعة وسنرى بعض المشاهد والامور التي لم نرها من قبل ولن تعجبنا وهذه المظاهر الشاذة التي تبدر من فئة قليلة ويسوق لها الاعلام المعادي لنا ويستغل هذه الامور لنشر الفرقة والشتات بين اطياف المجتمع الواحد،،هذه الامور لا نحكم بها على عامه الناس نحن نعيش في ظل قيادة رشيدة نحسد عليها من العالم قيادة تحكم بشرع الله التي انزل بها القران وبما جاءت به شريعة محمد صل الله عليه وسلم لدينا شعب ومقيم يصل تعداده الى ٣٠ مليون نسمة او اكثر متمسك بدينه وولاة امره وبعلماءه والذي جعل هذه الدولة العظيمة تصمد ل 300 عام هي هذه الحنكة السياسية في ادارة الامور ومواجهه التحديات الاقتصادية والسياسية بعين عقل وبصيرة فنسأل الله ان يديم هذا النعيم علينا في وطننا وان يقوي لحمتنا الخليجية والعربية والاسلامية وان نكون نموذج قوي للعالم وهذا الذي يحاربنا ويحسدنا العالم عليه،،، هو تحول السياحة الى بلادنا كشيئ لم يسبق له مثيل خلال السنوات القادمة والتي ستكون بالفعل الحضارة والتاريخ والدولة الصناعية والحديثة فهم كثير من الامور المحيطة وواقعها هي مفتاح الحكمة في كل شيئ له سبب.

 

وللحديث بقية…

Leave a Reply

Your email address will not be published.

ترجمة - Translate
Search this website