أحقاد وتآمر الحزب الديمقراطي الامريكي على بلادنا

الكاتب/ أحمد يوسف

احقاد وتآمر حزب الشياطين الراديكالي الديموقراطي الامريكي خليط الصهياينة وعبيدهم والشواذ والبغايا وعبدة الشيطان يهاجم بلادنا وولي عهدنا الامير محمد بن سلمان بكل شراسة وبكل اجهزتهم الاعلامية ومؤسساتهم الدولية ونفوذهم وأحلافهم.

لأن سمو الأمير محمد حفظه الله احبط وقضى على مخططهم الشيطاني الاجرامي لتدمير وتقسيم بلادنا ودول المنطقة لينهبوها وينهبوا مقدراتنا وثرواتنا كما فعلوا بعدة دول عربية.

والسياسة الخارجية الأمريكية سياسة فاشلة وغير موثوقة وفاقدة للمصداقية.

فنحن السعوديون عقدنا شراكات وصفقات صناعة وتطوير وبناء واسعة وطموحة وبناءة ومثمرة للاقتصاد بلادنا ولاقتصاد امريكا بمئات مليارات الدولارات.

فما كان رد امريكا بحزبها الديموقراطي الا أنهم نقضوا هذه التعاقدات والشراكات والاتفاقات.

بل واعلنوا علينا الحرب بمحاصرتنا وتجريدنا من اسلحة نوعية دفاعية وهجومية هم ملزمون بتزويدنا بها بناء على اتفاقيات وعقود موثقة وملزمة.

ليس هذا فحسب بل ودعموا ارهاب ايران وميليشياتها في منطقتنا وضد بلادنا.

واعلنوا الحرب علينا بأن بجعلونا دولة منبوذة ومُحاصرة وفاشلة وفشلوا في ذلك.

فكيف تجرؤ هذه الادارة الامريكية الداعمة للارهاب الناقضة للعهود والشراكات والعقود الموثقة بمئات المليارات على ان تهددنا او حتى تطلب منا ان ننقض عقودنا ومواثيقنا وشراكاتنا مع الصين وروسيا لكي نرضيها.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

ترجمة - Translate
Search this website