انطلاق مؤتمر دعم استقرار ليبيا بمشاركة عربية ودولية واسعة

السفارة الأميركية في ليبيا: ملتزمون بدعم وحدة وسيادة البلاد والانتخابات المقبلة

انطلقت، اليوم الخميس، في طرابلس أعمال “مؤتمر دعم استقرار ليبيا”، الذي يشارك فيه ممثلون عن عدد من الدول، ويهدف لإعطاء دفعة للمسار الانتقالي قبل شهرين من انتخابات رئاسية مصيرية للبلاد.

وقد وصل وزيرا خارجية السعودية، الأمير فيصل بن فرحان، ومصر سامح شكري اليوم إلى طرابلس لحضور المؤتمر، بينما كانت السفارة الأميركية قد أعلنت في وقت سابق اليوم وصول مساعدة وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى، يال لمبرت، والسفير الأميركي ريتشارد نولاند لحضور المؤتمر.

كما وصل وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان للمشاركة في المؤتمر. كذلك وصل إلى طرابلس للمشاركة في المؤتمر كل من وزير الخارجية الكويتي، أحمد ناصر الصباح، ووزير الخارجية الجزائري، رمطان لعمامرة.

يأتي ذلك فيما قالت السفارة الأميركية في ليبيا إن الولايات المتحدة ملتزمة بدعم وحدة وسيادة البلاد والانتخابات المقبلة، كما قالت البعثة الأوروبية في ليبيا إن مؤتمر طرابلس فرصة هامة لمراجعة تنفيذ اتفاقات برلين.

وأعلنت السلطات الليبية، أن الأمينة العامة المساعدة للأمم المتحدة للشؤون السياسية، روزماري دي كارلو، ورئيس بعثة الأمم المتحدة في ليبيا، يان كوبيتش، سيشاركان في ”المؤتمر الدولي“ الذي يعقد في وقت تحاول فيه ليبيا تجاوز عقد من الفوضى تلا الإطاحة بنظام معمر القذافي في 2011.
آليات لضمان استقرار ليبيا

وذكرت وكالة الأنباء الليبية “لانا”، أن ممثلين عن كل من إيطاليا ومصر والسعودية وتركيا وقطر والجزائر وتونس وتشاد والسودان سيحضرون أيضا.

وقالت وزيرة الخارجية الليبية، نجلاء المنقوش، إن المبادرة تهدف للتوصل إلى “موقف دولي وإقليمي موحّد داعم ومتناسق” يسهم في “وضع آليات ضرورية لضمان استقرار ليبيا، خصوصا مع قرب موعد إجراء الانتخابات”.

وعُقد في برلين في مطلع العام الماضي، مؤتمر دولي حول ليبيا تعهدت خلاله الدول العمل على إخراج المرتزقة الأجانب من ليبيا والالتزام بعدم إرسال السلاح إليها وذلك للمساعدة في وقف الحرب في هذا البلد.

وسيتطرق المؤتمر إلى مسألة “انسحاب المرتزقة والمقاتلين الأجانب والقوات الأجنبية التي يشكل استمرار وجودها تهديداً ليس فقط لليبيا، بل للمنطقة بأسرها”، وفق المنقوش.

وسيتناول “دعم وتشجيع الخطوات والإجراءات الإيجابية التي من شأنها توحيد الجيش الليبي تحت قيادة واحدة، بما يعزز قدرته على حماية أمن ليبيا وسيادتها ووحدة ترابها”.
قرابة 20 ألفا من المرتزقة والمقاتلين الأجانب في ليبيا

وأفاد تقرير للأمم المتحدة في ديسمبر بوجود قرابة 20 ألفا من المرتزقة والمقاتلين الأجانب في ليبيا: روس من مجموعة فاغنر الخاصة، وتشاديون، وسودانيون، وسوريون.

وأيضا مئات العسكريين الأتراك الموجودين بموجب اتفاق ثنائي وقعته أنقرة مع الحكومة الليبية السابقة عندما كانت في أوج صراعها مع حكومة موازية في الشرق.

 

Leave a Reply

Your email address will not be published.

ترجمة - Translate
Search this website