بعد المدارس.. تحرك حوثي في النوادي الرياضية لحشد مقاتلين جدد

على قدم وساق تسعى ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران لاستقطاب طلاب المدارس في صنعاء والمحافظات المجاورة لها والزج بهم وقوداً لمعاركها ضد القوات الشرعية.

ويجوب نافذون في صفوف الميليشيات الحوثية مدارس أمانة العاصمة صنعاء للأسبوع الثاني على التوالي تحت مسميات عدة، منها “الذكرى السنوية للشهيد”، وذلك بهدف استقطاب أكبر عدد ممكن من الطلاب والدفع بهم إلى الجبهات وتعويض الخسائر البشرية التي منيت بها الميليشيا خلال الأسابيع القليلة الماضية.

كما ألزمت الميليشيا، التي تسيطر على قطاع التربية، مدارس أمانة العاصمة الحكومية والأهلية بتنظيم فعاليات ثقافية وخطابية بحضور جميع الكوادر التعليمية، وتتضمن الفعاليات خطابات تحريضية للطلاب على القتال والعنف.

ولم يقتصر التحشيد إلى الجبهات على ساحات المدارس وقطاع التربية والتعليم، فقد امتد هذه المرّة إلى وزارة الشباب والرياضة التي تجهّز هي الأخرى ما يسمى ملتقى شبابيا، يهدف إلى حشد الشباب ودفعهم إلى الجبهات.

وذكرت مصادر عاملة في وزارة الشباب والرياضة فإن الملتقى يتضمن ظاهريا أنشطة ثقافية واجتماعية وتنموية، وتوزيع كتب ومنشورات طائفية على أكثر من 49 مكتبة و250 مقرا وناديا ومنشأة تعليمية ورياضية، بحسب موقع “نيوزيمن” الإخباري.

وفي سياق متصل، بدأت أمس الأحد، فعاليات ما سمي “البرنامج التوعوي الأول لتعزيز الهوية الإيمانية في مدارس أمانة العاصمة” بتنظيم وزارة الشباب والرياضة بالتعاون مع وزارتي الأوقاف والتربية والتعليم، في حكومة الحوثيين الانقلابية غير المعترف بها، وذلك بغرض حشد مقاتلين جدد للزج بهم في حربها ضد الشعب اليمني.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

ترجمة - Translate
Search this website