بعد وفاة 542 شخصا إثر كورونا.. مسؤول طبي إيراني يشير إلى مسؤولية “خامنئي” في الكارثة

قال المدير العام لمنظمة النظام الطبي الإيراني، محمد رضا ظفرقندي، إن تحطيم أرقام الوفيات الناجمة عن كورونا ووفاة 542 شخصًا يوم الأحد نجم عن السياسات الخاطئة والتقصير في استيراد اللقاح، ودعا المسؤولين الذين حثوا على “تقييد استيراد اللقاح” إلى الاستجابة.

وأشار “ظفرقندي” في الدورة 54 للمجلس الأعلى لمنظمة النظام الطبي الإيراني، إلى أن حالة كورونا في البلاد سيئة، قائلًا: “الأرقام القياسية تحطمت في حالات الإصابة بالأمراض ومعدل الوفيات آخذ في الازدياد. وبسبب السياسات الخاطئة والتقصير في تحضير اللقاح، تأخر تطعيم الأفراد ضد كورونا.

وأضاف رئيس منظمة النظام الطبي، أن إيران متخلفة حاليًا عن العالم من حيث التطعيم، في حين أن الحد الأدنى من فائدة اللقاح هو أنه يمكن أن يمنع زيادة الوفيات.

وجاءت هذه التصريحات بعد أن أعلنت وزارة الصحة أن حصيلة الوفيات بكورونا يوم الأحد بلغت 542، ليرتفع العدد الرسمي للوفيات في إيران إلى 94015.

ولم يذكر رئيس منظمة النظام الطبي اسم “خامنئي” صراحة، لكن مع ارتفاع إصابات كورونا في إيران، حمّل العديد من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي علي خامنئي مسؤولية وفاة عشرات الآلاف من الأشخاص بسبب “حظر استيراد اللقاحات المصنوعة في بريطانيا والولايات المتحدة “.

جدير بالذكر أن خامنئي صرح، يوم الأحد 7 فبراير (شباط) 2021، بأن “استيراد لقاحات كورونا الأميركية والبريطانية إلى البلاد ممنوع”، وفي ذلك الوقت كان عدد الإصابات اليومية 57 وكانت الإحصائيات الرسمية لإجمالي عدد ضحايا كورونا في إيران 58469.

في ذلك الوقت وفي الأشهر الأخيرة، أعلن مسؤولو وزارة الصحة عن استيراد لقاحات من الصين وروسيا وتصنيع لقاحات محلية، لكن مع وصول الموجة الخامسة إلى ذروتها، قال المتحدث باسم وزارة الصحة إن روسيا والصين لم تفيا بوعدهما.

والآن، بعد ما يقرب من ستة أشهر من كلمة خامنئي الذي حظر استيراد اللقاحات التي تصنعها بريطانيا والولايات المتحدة، وفقًا للإحصاءات الرسمية، وصل عدد الوفيات بكورونا يوميًا في إيران إلى مستوى قياسي بلغ 542 في يوم واحد، وتجاوز عدد الوفيات 94015.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

ترجمة - Translate
Search this website