بوتين: أميركا تقف على أبواب روسيا بصواريخها

التوتر كبير بين البلدين وتبادل الاتهامات مستمر

بعدما أعلنت موسكو أن هدفها ضمانات من واشنطن بعدم نشر قوات وأسلحة في أوكرانيا، وعدم ضمها للناتو.

أكد الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الخميس، أن صواريخ الولايات المتحدة أصبحت على أبواب بلاده، لكنه أشار إلى أن رد الفعل الأميركي على المقترحات الأمنية الروسية بشا، أوكروانيا “إيجابي”.

وأوضح في مؤتمره الصحافي السنوي لنهاية العام، أن روسيا لم تنشر صواريخها على حدود أميركا، كما قال لحلف الناتو “أنتم يجب أن تعطونا الضمانات وليس نحن من يعطيكم”.

مواعيد مقترحة

وفي وقت سابق اليوم، نقلت وكالة الإعلام الروسية عن وزارة الخارجية قوله، إن روسيا أرسلت للولايات المتحدة مواعيد مقترحة لإجراء محادثات حول الضمانات الأمنية التي تطلبها موسكو، لكن الوزارة لم تحدد جدولا زمنيا لذلك.

كما كشفت نقلا عن نائب وزير الخارجية، سيرغي ريابكوف، قوله إن موسكو لن تقبل أي شروط مسبقة لإجراء المحادثات، كاشفا عن أن هدف بلاده يكمن بضمانات ملزمة قانونيا من واشنطن ومن حلف شمال الأطلسي بعدم قبول أوكرانيا عضوا في الحلف أو نشر قوات أو أسلحة هناك.

وجاءت هذه التطورات بعدما أعربت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي، خلال مؤتمر صحافي، الأربعاء، عن أملها في أن تستمر المحادثات الدبلوماسية الأخيرة مع روسيا، مشددة على عدم وجود أي نوايا عدائية تجاهها.

“جيشنا على أراضينا”

في حين أكد الرئيس الروسي، في حديثه أمام مجمع وزارة الدفاع، أن كل ما فعلته الولايات المتحدة في السنوات السابقة، والذي يفترض أنه يضمن مصالحها وأمنها، على بعد آلاف الكيلومترات من أراضيها الوطنية، تم دون أي عقوبات من مجلس الأمن الدولي.

وشددت موسكو مرارا على أن الجيش الروسي موجود على أرضه، لا على أرض غيره.

توتر كبير

يذكر أن العلاقات بين روسيا وحلف شمال الأطلسي بقيادة الولايات المتحدة، كانت شهدت في الآونة الأخيرة، توتراً بسبب زيادة الحشد الروسي على حدود أوكرانيا وتواجد الناتو العسكري بالقرب من الحدود الروسية.

في حين هدد الرئيس الأميركي خلال الأسابيع الماضية، روسيا من عواقب ستكون مدمرة في حال قرر الرئيس بوتين اجتياح أوكرانيا.

وأكد بايدن أن بلاده سترسل المزيد من القوات الأميركية وقوات الناتو دفاعا عن أوكرانيا ضد أي هجوم روسي.

أما أوكرانيا فتصر على أن من حقها الانضمام للحلف، وتقول إن موسكو ربما تكون تخطط لغزو أراضيها مع استمرار حشد القوات الروسية قرب الحدود.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

ترجمة - Translate
Search this website