تحركات للحرس الثوري قرب مضيق هرمز..

في محاولة لتوسيع وجوده البحري في المياه الحيوية لإمدادات الطاقة العالمية، بدأ الحرس الثوري الإيراني على ما يبدو ببناء سفينة دعم جديدة (شهيد مهدوي) ضخمة بالقرب من مضيق هرمز الاستراتيجي، بحسب ما أظهرت صور للأقمار الصناعية.

فقد أظهرت صورة عالية الدقة، أن السفينة “شهيد مهدوي” لا تزال في حوض بناء السفن، وبجوارها مباشرة، إحدى الغواصات الإيرانية الهجومية من “طراز كيلو” التي تعمل بالديزل، تخضع لعملية إصلاح شامل.، بحسب ما نقلت “أسوشييتد برس” اليوم الجمعة.

ومع انتشار صورة السفينة “شهيد مهدوي” على الإنترنت، نشرت وكالة أنباء فارس، القريبة من الحرس الثوري، بأنها “مدينة بحرية متنقلة” قادرة على “ضمان أمن الخطوط التجارية الإيرانية، وكذلك حقوق البحارة والصيادين الإيرانيين في أعالي البحار”، وفق تعبيرها.

قاعدة كبيرة عائمة

ويهدف هذا التحرك إلى توفير قاعدة كبيرة وعائمة يمكن من خلالها تشغيل قوارب سريعة صغيرة تابعة للحرس نفذت في السابق انتهاكات واعتداءات بحرية.

كما يمكنها أن تسهل أي مواجهة بين تلك الزوارق والسفن الأميركية أو غيرها من تلك التابعة لقوات أخرى متحالفة معها.

وتعليقاً على ذلك، أوضح فرزين نديمي، الباحث في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى الذي يدرس الجيش الإيراني أن “شهيد مهدوي” تبدو تحديث لسفينة الشحن الإيرانية “”سارفين”، حيث لهما نفس الهيكل والمنحنى.

فيما قال مايكل كونيل، الخبير في الشؤون الإيرانية بمركز التحليلات البحرية ومقره فرجينيا: “يبدو أن شهيد مهدوي ستكون قاعدة انطلاق أمامية، على غرار السفينة الأميركية “بولر” التي شهد الجيش الإيراني فائدتها كمنصة للحرب الاستكشافية وإبراز القوة في ما مضى”.

في المقابل، رفض تيموثي هوكينز، المتحدث باسم الأسطول الخامس الأميركي، التعليق حول تلك السفينة، قائلاً: ” حريصون على عدم مناقشة الأمور المتعلقة بالاستخبارات”.

سلسلة نكسات
في حين تأتي تلك الخطوة الإيرانية بعد سلسلة من النكسات لكل من الحرس والبحرية الإيرانية ، بما في ذلك خسارة أكبر سفنها الحربية قبل أقل من عام، وبالتزامن مع تعثر المفاوضات بشأن الاتفاق النووي مع القوى العالمية أيضًا.

يشار إلى أن سلسلة هجمات على ناقلات نفط أجنبية وقعت عامي 2019 و2020، لاسيما في مضيق هرمز، ألقت خلالها البحرية الأميركية باللوم على طهران، فيما نفت الأخيرة أي دور لها.

ولطالما اتهمت الولايات المتحدة وعدة دول أخرى طهران بتهديد أمن الملاحة البحرية العالمية، عبر تحركات الحرس الثوري وزوارقه في البحر، فضلا عن بعض الميليشيات التي تدور في فلكه بالمنطقة.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

ترجمة - Translate
Search this website