توقيع مذكرة تفاهم بين السعودية وبريطانيا لتشكيل مجلس شراكة استراتيجي

استقبل ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، اليوم الأربعاء، رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في الديوان الملكي بقصر اليمامة، واستعرض معه القضايا الإقليمية والدولية، وتطورات الأوضاع في أوكرانيا.

وتم الإعلان خلال الزيارة، عن توقيع مذكرة تفاهم بين السعودية وبريطانيا وإيرلندا الشمالية لتشكيل مجلس شراكة استراتيجي.

كان رئيس الوزراء البريطاني بدأ من أبوظبي، اليوم الأربعاء، جولة خليجية تشمل الإمارات والسعودية، تهدف بشكل أساسي إلى حث الدول المنتجة للنفط على المساعدة في خفض الأسعار بعد غزو روسيا لأوكرانيا.

وقال متحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، اليوم، إن جونسون وولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد، بحثا فرص تعزيز التعاون بين بريطانيا والإمارات في مجالات أمن الطاقة والتكنولوجيا الخضراء والتجارة.

وذكر المتحدث في بيان يورد فيه تفاصيل اجتماع جونسون مع ولي عهد أبوظبي، أنهما “بحثا فرص زيادة التعاون بين بريطانيا والإمارات في مجالات أمن الطاقة والتكنولوجيا الخضراء والتجارة”.

وأضاف: “اتفقا كذلك على الحاجة لتعزيز تعاوننا القوي في مجالات الأمن والدفاع والمخابرات في مواجهة التهديدات العالمية المتنامية”.

أكبر شريكين في المنطقة

وبحسب مكتب جونسون، تشكل الإمارات والسعودية أكبر شريكين اقتصاديين للمملكة المتحدة في المنطقة، حيث بلغت قيمة التبادل التجاري نحو 15,9 مليار دولار مع أبوظبي و13,9 مليار دولار مع الرياض في 2020.

ونقلت وكالة رويترز اليوم عن مصدر مطلع، أن الإمارات أكدت على التزامها باتفاق أوبك+ بشأن الزيادة التدريجية في الإنتاج.

وفي الوقت الذي تواجه فيه بريطانيا شأنها شأن معظم دول الغرب حالة من الارتفاع في أسعار الطاقة، يحرص جونسون على تشجيع المنتجين على زيادة الإنتاج والحصول على إمدادات أخرى لتقليل العبء على المستهلكين وخفض الاعتماد على الصادرات الروسية.

وقال جونسون في بيان: “المملكة المتحدة تبني تحالفا دوليا للتعامل مع الواقع الجديد الذي نواجهه. على العالم وقف الاعتماد على الهيدروكربونات الروسية وحرمان بوتين من الاعتماد على النفط والغاز”.

وتابع: “السعودية والإمارات شريكان دوليان رئيسيان في هذا المسعى. سنعمل معهما لضمان الأمن الإقليمي ودعم جهود الإغاثة الإنسانية وتحقيق الاستقرار في أسواق الطاقة العالمية على المدى الطويل”.

ويلقي بحث بريطانيا عن إمدادات طاقة جديدة بظلال من الشك على مسعاها لخفض الانبعاثات من أجل تحقيق هدفها ببلوغ صافي الانبعاثات إلى الصفر بحلول 2050، وذلك مع تطلع المسؤولين إلى طرق لزيادة إنتاج النفط والغاز في الداخل، وكذلك زيادة الإمدادات من الخارج.

وستؤكد السعودية، ثالث أكبر موردي الديزل إلى بريطانيا، خلال الزيارة عزم مجموعة الفنار السعودية استثمار مليار جنيه إسترليني (1.3 مليار دولار) في مشروع لاستهاوس جرين فيولز في تيسايد بشمال شرق إنجلترا، والذي تأمل في أن ينتج وقود طيران مستداما من النفايات على نطاق كبير.

تحديات كثيرة

على غرار الولايات المتحدة، تخطط بريطانيا للتخلص التدريجي من واردات النفط الروسية، كجزء من عقوبات واسعة النطاق تستهدف الشركات والأثرياء الروس. وتمثل الواردات الروسية 8% من إجمالي الطلب على النفط في المملكة المتحدة.

وروسيا هي أكبر منتج للغاز في العالم، وثالث أكبر منتج للنفط بعد أميركا والسعودية.

ويقول الباحث في شركة “فيريسك ميبلكروفت” البريطانية للاستشارات المتعلّقة بتقييم المخاطر توبورن سولفت لوكالة فرانس برس، إن الجهود التي تبذلها الولايات المتحدة لخفض أسعار النفط لم تؤت ثمارها.

وأضاف أن التحديات “كثيرة أمام جونسون بينما يسعى لتأمين تحوّل في السياسة النفطية السعودية ومنظمة الدول المصدرة أوبك”.

 

Leave a Reply

Your email address will not be published.

ترجمة - Translate
Search this website