جمهوريون ينتقدون تعاطي بايدن مع إيران ويطالبون بالحزم تجاهها

اعتبر السناتور الأميركي الجمهوري جيمس لانكفورد أن التحدي في التعامل مع إيران يكمن في أنها “تحاول فصل القضايا النووية عن بقية قضايا الإرهاب”.

وفي تصريحات خاصة لمراسل قناتي “العربية” و”الحدث” في واشنطن قال لانكفورد إن إيران لا تزال قادرة على اختبار صواريخ قادرة على حمل رؤوس حربية نووية”.

ورأى السيناتور أن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن “تتعامل بطريقة مختلفة عن المطلوب بالنسبة لطموحات إيران النووية”، مضيفاً: “علينا أن نتخذ موقفاً حازماً من النظام الإيراني الإرهابي وطموحاته النووية”.

وتابع لانكفورد: “إيران تتظاهر بتطوير مواد نووية لأغراض سلمية بينما هي تخصب اليورانيوم بنسبة تتجاوز الحاجة لذلك”.

بدوره، قال السناتور الجمهوري جوش هاولي في تصريحات خاصة بقناتي “العربية” و”الحدث” إنه يأمل بألا تعود إدارة بايدن إلى الاتفاق النووي مع إيران.

وأضاف هاولي: “هذا ليس الوقت المناسب لتسريع برنامج إيران النووي بأي شكل من الأشكال”.

كما اعتبر أن على واشنطن “تقوية” حلفائها في المنطقة “لنراقب طموحات إيران ولتعرف (طهران) أنها لا تستطيع العبث هناك”، مضيفاً: “نحن نعمل بنشاط لتقوية حلفائنا وشركائنا لعدم السماح لإيران بالتوسع”.

في السياق نفسه، قال السناتور الجمهوري جون كورنين في تصريح خاص بـ”العربية” و”الحدث” بشأن المفاوضات النووية في فيينا: “أعتقد أن إدارة بايدن ربما تكون أسوأ المفاوضين في العالم، لأنه يبدو لي أنهم سيمهدون الطريق لإيران للحصول على السلاح مقابل لا شيء. لذلك أنا قلق للغاية بشأن ذلك”.

 

Leave a Reply

Your email address will not be published.

ترجمة - Translate
Search this website