{ حنّا بدو }

بقلم ماجد بن سلمان

عندما قطع الملك فيصل مد البترول عن الغرب في حرب أكتوبر، وقال قولته الشهيرة : “عشنا، وعاش اجدادنا، على التمر واللبن، وسنعود لهما”،

كانت كلماته تحمل في طيّاتها معاني القوة والصبر والجلد والعزيمة كلمات لا زالت تردد الى يومنا هذا يوم ان هز الفيصل العالم بقطعه البترول عن الغرب….

هناك عقدة نقص متأصلة في بعض الساسة العرب الممزوجة بسم الحسد تجاه المملكة العربية السعودية العظمى قائدة العالم العربي والإسلامي وهذه حقيقة لا ينكرها الا جاهل وحاسد وحاقد لغة الارقام تتحدث عن ذالك ولا نحتاج اثبات ذالك يقول المثل “لم يجدوا عيبًا في الذهب فقالوا بريقه يتعب العيون” لا يوجد دولة عربية رفعت المملكة العربية السعودية يد العون عنها الا وتهالكت وانهارت وانتهت،،ولا يوجد دولة عربية كانت المملكة العربية السعودية داعمة معها بالمال والعتاد الا ونهضت وقامت وازدهرت،،وواقع الحال في لبنان لا يبشر بخير ابداً ولن يرى النور ما دام هذا التيّار المتآكل يحكم لبنان…..

هؤلاء البدو الذي يستخف بهم هذا الوزير الجاهل وسفهاء من على شاكلته قد جعلوه البدو يعتذر ويستقيل من منصبه بهاشتاق في تويتر،،وجعلوا اقتصاد تركيا ينهار بتغريدة من شخص واحد فقط،،وجعلت كندا تتسول استجداء في الدول كي تتوسط لتعيد العلاقات ما بينها وبين بلادي حفظها الله من كيد الكائدين والحاسدين…

ويبدو ان ساسة لبنان لم يعوا الدرس بعد بـ ان الملوك تصبر لكنها اذا ضربت فـ إنّها تقطع واذا ما قطعت لن يعود الامر كما كان ابداً،،هذا الحزب الحاكم الذي لا يملك ولاءً ولا تبعية إلاّ لإيران ومن الخطأ الظن او الإعتقاد بـ انه سيكون هناك اختلاف بـ استقالة وزير خارجيتهم واستبداله بوجه جديد وان الاهداف ستتغير والتوجهات ستتبدل لا ابدا ابدا ابدا لن يكون كذالك ولن يتغير طريقهم المظلم فهذا الوزير الجديد لن يتكلم الا بلسان حال حزبه وتياره وتوجهاتهم السيئة والمسيئة تجاه المملكة العربية السعودية والخليج وهذا ما اثبته التاريخ على مر العصور لهذه الاحزاب والتيارات….

كان لبنان يعيش في رغد ورخاء في عهد رفيق الحريري رحمه الله الذي كان يعرف اين يضع يده ومع من يكون،،لكنها النفس التي تأبى الا ان تهلك الحرث والنسل من احزاب الكبتاجون والحشيش اصحاب دجل و كذب المقاومة…!!!الذي قاد لبنان الى الهاوية بعد اغتيالهم لرفيق الحريري…

اتذكر مشهد من فيلم {السقوط} حينما ذهب اللواء مونك الى الوزير جوبلز كي يقنعه بـ ان يأمر المدنيين الذي يقاتلون تحت امرأته بالإنسحاب لعدم كفاءتهم وعدم خبرتهم بالقتال وان موتهم سيكون بلا { قيمه } فـ كان الرد صادما من قبل جوبلز لذالك اللواء حينما قال له لن اشفق عليهم فالشعب جلب هذا على نفسه فنحن لم نجبر الناس على شيء لقد اعطونا تفويضاً وها هم يدفعون الثمن……انتهى

فما اشبه هذا المشهد بواقع الشعب اللبناني مع هذه الاحزاب والتيارات لبنان هذه الدولة التي كانت تسمى سويسرا الشرق اصبحت تبعية للشيطان الاكبر إيران بسبب هذا التيار الحاكم الذي سلم جل دولته لحزب الكبتاجون والحشيس الشيطان الاصغر وارتمى في حضن ايران الذي يقود الشعب اللبناني فعلاً الى مصير لا يحمد عقباه،،وهؤلاء الواهمين المنسلخين من عروبتهم يعلمون جيداً انه لولا الدعم والمال الذي آتهم من خيمة البدو لما كانت لهم دولة ولا شأن لكنه اللئم والنكران الذي يدل على نقصان اصحابه انه جلد الذات المستمر وعقدة النقص المتأصلة في ذاتهم……

هم يعلمون جيداً ان هذا الرجل البدوي جعل ارضه منارة للحضارة والمعرفة ومصدر اشعاع ونور لكل الامم وارتقى بدولته في كل محافل العالم وبقيت اصالته خالدة في دلة فنجان قهوته ومأوى خيمته تبشر بالجود وكرم الضيافة ونخوة وشرف الرجل العربي الاصيل…

وكانت خيمة السفير السعودي اكبر رد على سفهاءهم المنسلخين من عروبتهم

يقول الشاعر (عبدالله السميري)

حنا بدو ان ثارت الهيه

نثبت ليا خالط البارود دخانه

حنا بدو لنكشف ستر السنافيه

يفرح بنا اللي خذو ذوده بحيرانه

حنا بدو ان كوينا ننضج الكيه

يفرح بنا اللي يشوف الضيم باعيانه

العالم قد تغير عن سابقه ولكنها النفوس التي تعودت على التسول السياسي هي التي تأبى ان تتغير وستثبت لنا الايام القادمة ان توجه هذا الحزب والتيار الذي يحكم لبنان حاليا لن تتغير اهدافه وتوجهاته وسنرى ما خفي في النفوس مع قدوم الوزير الجديد ايضاً ان لم يكن اسوأ من سابقه و سيكون هذا التيار المسمى العوني دائما ضد المملكة العربية السعودية والخليج مرتمياً في الحضن الايراني،،ومن المؤسف ان نرى اخواننا من الشعب اللبناني الاصيل الذي نكن لهم كل الحب والتقدير والإحترام في حال سيء والذين سيعانون من سياسة هذا التيار الذي سلم سيادته لحزب الكبتاجون والحشيش الشيطان الاصغر وبالتأكيد ان السعودية والخليج ستتأخذ اجراءات صارمة واكثر واشد عقوبة اذا لم ترجع تلك العقول الواهمة الى رشدها،، وايضاً هناك نقطة يجب ان ندرك ان اؤلئك المنافقين الذين يحابوننا في الظاهر ويخفون الخبث والكراهية في الباطن نقول لهم بصوت خافت لن يضر المملكة العربية السعودية وشعبها والخليج العربي كيد المغرضين والواهمين ومرضى جلد الذات فـهذه الدول قامت على عروبتها ودفاعها عن دينها واخوانها العرب والمسلمين وستظل هذه البلاد معينة للشعوب العربية والاسلامية في كل ضيق ابتغاء وجه الله اولا واخيراً ولن تضيع هذه البلاد وشعبها ابداً وهي في حفظ الرحمن الرحيم،،الله سبحانه الذي اعزّنا بعزه فما لأحد من البشر منّه والحمد لله على فضله وإحسانه.

يقال ان اروع انتقام هو ان تعيد الشخص غريباً كما كان

Leave a Reply

Your email address will not be published.

ترجمة - Translate
Search this website