خاتمي للمسؤولين بإيران: اعترفوا بالأخطاء قبل فوات الأوان

الرئيس الإيراني الأسبق أعرب عن تأييده للاحتجاجات ووصف شعارها "امرأة، حياة، حرية" بالرائع

أعرب الرئيس الإيراني الأسبق محمد خاتمي عن تأييده للحركة الاحتجاجية التي أشعلتها وفاة مهسا أميني، واصفاً شعارها الأبرز “امرأة، حياة، حرية” بـ”الرائع”.

وتهزّ احتجاجات إيران منذ نحو ثلاثة أشهر إثر وفاة أميني بعد توقيفها بتهمة خرق قواعد اللباس الصارمة المفروضة على المرأة في إيران.

وفي إطار محاولتها للسيطرة عليها، وصفت السلطات الاحتجاجات بأنها “أعمال شغب” تثيرها الولايات المتحدة وحلفاء لها بينها بريطانيا وإسرائيل.

وأعرب خاتمي، وهو إصلاحي شغل منصب الرئيس من العام 1997 حتى 2005 لكن المؤسسة الحاكمة أسكتته منذ سنوات، عن تأييده للحركة الاحتجاجية.

ووصف الرئيس الأسبق، البالغ من العمر 79 عاماً، شعار “امرأة، حياة، حرية” (أبرز هتاف يردده المحتجون) بأنه “رسالة رائعة تعكس التحرّك باتجاه مستقبل أفضل”.

وقال، في بيان أوردته وكالة “إسنا” الإخبارية أمس الثلاثاء عشية “يوم الطالب”، إنه “يجب ألا يتم وضع الحرية والأمن في مواجهة بعضهما البعض”.

وأضاف “يجب ألا يُداس على الحرية من أجل المحافظة على الأمن.. وينبغي عدم تجاهل الأمن باسم الحرية”.

وتحدّث خاتمي أيضاً ضد توقيف طلاب قادوا الاحتجاجات التي اندلعت في أنحاء إيران منذ وفاة أميني بينما كانت محتجزة في 16 سبتمبر الماضي.

وقال إن فرض القيود “لا يمكن أن يضمن في نهاية المطاف استقرار وأمن الجامعات والمجتمع”.

كما دعا خاتمي في بيانه المسؤولين إلى “مد يد العون للطلاب” والاعتراف “بجوانب الحوكمة الخاطئة” قبل فوات الأوان.

ومُنع خاتمي من الظهور على وسائل الإعلام بعد احتجاجات واسعة أثارتها إعادة انتخاب الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد عام 2009.

وأفاد مجلس الأمن القومي، أعلى هيئة أمنية في إيران، السبت أن أكثر من مئتي شخص قتلوا في الاضطرابات. وذكر عميد إيراني الأسبوع الماضي أن أكثر من 300 شخص قتلوا في الاضطرابات، بينهم عشرات عناصر الأمن.

من جهتها، أعلنت منظمة “حقوق الإنسان في إيران” ومقرها النرويج في 29 نوفمبر أن 448 شخصاً على الأقل “قتلوا بأيدي قوات الأمن خلال الاحتجاجات المتواصلة في أنحاء البلاد”.

وتم توقيف الآلاف، بينهم شخصيات بارزة من ممثلين ولاعبي كرة قدم.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

ترجمة - Translate
Search this website