سفير السعودية في اليمن يكشف أسباب الاشتباكات بين قوات الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي عام 2019

كشف السفير السعودي لدى اليمن، محمد آل جابر، عن تفاصيل الاشتباكات التي وقعت بين القوات الحكومية اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي عام 2019، ودور السعودية والإمارات في تهدئة الأجواء.

وقال آل جابر في ظهوره ببرنامج “الليوان” مع الإعلامي السعودي عبدالله المديفر: “هناك صراعات مستمرة في الجنوب منذ زمن بعيد… كان هناك قيادات مشاركة في الحكومة وحصل خلاف بين منظومة الرئيس السابق عبد ربه منصور هادي وقيادات الانتقالي الحالية وصدرت قرارات كثيرة بإقالتهم من مناصبهم فشكلوا المجلس الانتقالي الجنوبي 2017 واعتبروه هيئة سياسية تطالب بالقضية الجنوبية وبالانفصال الجنوبي وعودته دولة منفردة وهذا سبب شرخ في الجنوب وبين الجنوب والشمال”، حسب قوله.

وأضاف السفير السعودي “تزايد هذا الصراع باستمرار أدى لاشتباكات بين الحكومة وبين الانتقالي الجنوبي وهذا الصراع تدخلت فيه السعودية والإمارات لوقف هذا القتال ووقعنا اتفاق الرياض ونجحتا بذلك”، على حد تعبيره.

وأردف آل جابر قائلا: “الحوثي استغل هذا الشرخ فقد كانت القوات الشرعية على بعد 35 كم من مطار صنعاء… لكن بعد ذلك تقدم الحوثيون وبدأوا يشنون هجوما باتجاه مأرب”، حسب قوله.

ورأى السفير السعودي في اليمن أن الحوثيين فهموا قرار الإدارة الأمريكية برفعهم عن قوائم الإرهاب بشكل خاطئ، إذ كانت تهدف واشنطن من هذا القرار إلى الاستجابة لدعوات المنظمات الإنسانية في حين فهم الحوثيون الأمر على أنه دعم لهم فضاعفوا هجماتهم على السعودية، حسب قوله.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

ترجمة - Translate
Search this website