ضغوط كبيرة على بايدن من أجل ردع ميليشيات إيران في العراق

يتوقع أن توافق لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ على مشروع قانون لإلغاء تفويضين للرئيس لاستخدام القوة العسكرية ضد العراق

أدت سلسلة الهجمات من قبل الميليشيات المدعومة من إيران ضد الأميركيين في العراق وسوريا إلى زيادة الضغط على الرئيس الأميركي جو بايدن لردع ميليشيات إيران، حيث انتقد بعض الجمهوريين وخبراء عسكريون مقاربته في التعامل مع إيران باعتبارها غير كافية وغير فعالة.

واستُهدفت القوات الأميركية والدبلوماسيون في العراق وسوريا بست هجمات صاروخية وطائرات مسيرة هذا الأسبوع وحده، بما في ذلك سقوط 14 صاروخًا على الأقل على قاعدة في العراق يوم الأربعاء، ما أدى إلى إصابة اثنين من أفراد الخدمة الأميركية.

هذا التطور هو الأحدث في تصعيد وتيرة الصراع بين الولايات المتحدة والميليشيات المدعومة من إيران، والتي صعدت هجماتها على القوات الأميركية في الأشهر الأخيرة على الرغم من هدف بايدن المعلن بالردع من خلال الضربات الانتقامية.

ويختبر الصراع مرة أخرى تصميم بايدن على الابتعاد عن سنوات من الحرب الأميركية في الشرق الأوسط حتى تتمكن إدارته من التركيز على إنهاء الوباء ومواجهة روسيا والصين. وقد يزداد صداع بايدن بعد تهديد الكونغرس هذا العام بشأن تقليص سلطات الرئيس في شن الضربات في المنطقة.

وانتقد الجمهوريون هذا الأسبوع نهج بايدن الذي وصفوه بالحد الأدنى في مواجهة إيران، مشيرين إلى أن ضربتيه الانتقاميتين فشلتا في ردع وكلاء إيران.

وقال عضو لجنة القوات المسلحة السيناتور الجمهوري جيم إينهوف في بيان لـ”بوليتيكو”: “لا يمكن التسامح مع استمرار هجوم الميليشيات المدعومة من إيران على الأفراد الأميركيين في العراق. يجب على الرئيس بايدن أن يطرح استراتيجية حقيقية لردع هذه الهجمات وإنهائها، بدلاً من الاستمرار في نهجه المتسم بالحد الأدنى، والذي يفشل في ردع إيران أو ميليشياتها ويعرض حياة الأميركيين لخطر متزايد”.

وبينما يضغطون على بايدن قائلين إن الوضع الحالي لا يمكن تحمله، يعترض حلفاء بايدن الديمقراطيون على أن الرئيس لا يملك السلطة لشن ضربات هجومية ضد الميليشيات المدعومة من إيران دون السعي للحصول على موافقة الكونغرس أولاً.

في غضون ذلك، دعا مسؤولون دفاعيون سابقون الرئيس إلى المواصلة في الرد على الهجمات. وأشار ميك مولروي، الذي أشرف على سياسة البنتاغون في الشرق الأوسط خلال إدارة الرئيس دونالد ترمب، إلى أن “إيران بحاجة إلى معرفة أنها لا تستطيع الاختباء وراء قواتها بالوكالة”.

لكن خيارات بايدن محدودة لاحتواء الموقف. لقد وجه بالفعل مرتين ضربات جوية مستهدفة منشآت تستخدمها الميليشيات في العراق وسوريا- مرة في فبراير ومرة أخرى في أواخر يونيو- ردًا على سلسلة من هجمات الطائرات بدون طيار ولكن دون تأثير يذكر حتى عندما تؤكد إدارته أن الضربات كانت مقصودة لردع الهجمات المستقبلية.

كما أنه يخاطر بتفاقم التوترات مع العراق، الذي أدان الغارة الجوية في حزيران / يونيو على الأراضي العراقية باعتبارها انتهاكًا “صارخًا” للسيادة الوطنية.

وفي الوقت نفسه، يكافح الجيش المعلومات الخاطئة حول هجمات إضافية على القوات الأميركية في سوريا، والشائعات التي تفيد بأن واشنطن تواجه ضغوطًا من الحكومة العراقية للانسحاب من البلاد وكلاهما نسبه المسؤولون إلى الدعاية الإيرانية.

وقال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي يوم الخميس، إن الوزارة “قلقة للغاية” بشأن الهجمات، وألمح إلى أن الرئيس قد يختار الرد مرة أخرى.

ويرى محللون أن التصعيد في الصراع قد يعقد جهود الحزبين في الكابيتول هيل لكبح جماح سلطات الرئيس الحربية. ومن المتوقع أن توافق لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأسبوع المقبل على مشروع قانون لإلغاء تفويضين للرئيس لاستخدام القوة العسكرية ضد العراق.

وستتلقى اللجنة يوم الاثنين إحاطة من كبار مسؤولي الإدارة حول كيفية تأثير الإلغاء على العمليات العسكرية الحالية، مع التركيز على الصراع المتصاعد مع الميليشيات المدعومة من إيران. ويؤيد بايدن إلغاء التراخيص القديمة، وقد وافق مجلس النواب بالفعل على جهود مماثلة.

لكن بعض أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين وعدوا بالفعل بجعل العملية صعبة، بحجة أن إلغاء تصاريح حرب العراق لعامي 2002 و1991 من شأنه أن يبعث برسالة خطيرة إلى الميليشيات المدعومة من إيران والتي تواصل ضرب المواقع الأميركية في العراق.

وقال السيناتور الجمهوري تيد كروز لصحيفة “بوليتيكو” إنه سيقدم تعديلاً على إجراءات الإلغاء الأسبوع المقبل من شأنه أن يحافظ على قدرة الرئيس على مهاجمة إيران ووكلائها، حيث يعتبرها الجمهوريون أولوية قصوى لهم بما في ذلك النائب الجمهوري مايك روجرز أكبر جمهوري في لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب، الذي حث بايدن على “إظهار القوة في مواجهة هذه الهجمات”.

وقال روجرز للصحيفة: “يجب توضيح أنه إذا تعرضت قواتنا للهجوم في أي جزء من العالم، فلن نرد فقط، بل سنرد بسرعة وبقوة”.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

ترجمة - Translate
Search this website