فصل من إمـلاء القلوب

فصل من إمـلاء القلوب

بقلمـــ // مـاجد بن سلمان الحريصي

قرأت سطور من احد الكتب انه تركز ثقافتنا اليوم تركيزا مفرطاً يكاد يكون حصرياً على التوقعاتـ والآمال و الإيجابية إلى حد غير واقعي….انتهى

جذبني هذا السطر الذي يصور حالة حقيقية مفرطة جدا بوصف الحياة والنجاح بـ إستحضار نمط حياة مستنسخة عن الغير،،او ممن يصورون الحياة انها كـ الوان زاهيه بعد غيث منهمر وصعود النجاح بتطبيق ارث ما،،لهذا تجد كثير من الناس يحضرون دورات تنمية مهارات شخصية وتطوير ذات والقراءات اللغوية ومع كل هذا يقولون لم تتغير حياتي،،وسمعت مرة من احد المختصين في نفس المجال عن سؤال احدهم ان حياته لم تتغير رغم الغرق الثقافي الذي يتغذى عليه من دورات تطوير النفس وبناء الذات،،وكانت اجابة المختص ان المشكله في التطبيق، وصحيح هذا الشيئ واتفق بشدة فـ بلا شك دون التطبيق لن تكون هناك نتيجة ابداً

ولكن!! وضع تحتها سطور.

في إعتقادي الشخصي ان البعض يريد ان ينسلخ من واقعه وقدراته كي يصل للغاية المرجوة كعملية نسخ ولصق متكررة لا تتوقف يترقب ظهور النتيجة ويكون ربّان نجاحها تصفيق الجماهير،،الله سبحانه خلق العباد وجعل لكل إنسان طاقة و قدرات ومن المهم بـ مكان ان نعلم الطرق المناسبة لمعالجة كثير ممّا نراه او ما يحتاج الى تحصين في شتى شؤون حياتنا.

عزيزي القارئ و القارئة

مشكلتنا اننا نضع كل ما بيدنا من قدرات لا نعلم قيمتها تحت رحمه رضا الآخرين ونجد انفسنا مفلسين من كل شيئ لأننا نغمر انفسنا بـ الإطلاع والتطوير والتغيير ونضعها في سلة الخوف من ردة فعل الآخرين لقبولها من عدمه ومحاولة استحسان رضاهم باي طريقة كانتـ ويضيع زهراً من عمرنا لشيئ لن يكون له قيمة،،لماذا!!

لان اساسه غير قابل للإستمرارية .

لا يوجد انسان يُعجب كليا بشكله وصوته وطوله ووزنه وحديثه إصنع عالمك الخاص دون اكتراث لوجود الناس فيه من عدمه ضع شيئ وقاعدة اساسية في عقلك ان لديك ثروة بيدك اجعلها تطفو كزهور الصباح على نهرك وتحلق في فلكك وكن كمدينة سلام لمن اراد الإقامة و المكوث بها ولمن اراد الرحيل عنها امنحه الاحسان و التسامح متمنياً كل الخير له هكذا نعيش سعداء في كل شيئ نحب ان نفعله .

الشاهد من كل هذا ان اعظم راحة نفسية وانجاز وتحقيق هدف ستجده في صنع شيئ يكون مردوده النفسي والإيجابي عليك ويصبح ذا تأثير في قلب إنسان ما حتى لو لم تقبله كل البشر فـ لديك القلب الطيب لديك الهمة لديك عقلية جميلة نقية لديك حب الخير للناس فماذا ينقصك وقد منحك الله سبحانه حسن الخلقة التي يجب ان تتقبلها وترى ان كل شيئ فيك اجمل ما في الكون.

وصحيح انه من الجميل والرائع ان يكون لنا قدوات في حياتنا ننهل منهم كل مفيد ونغذي بها عقولنا وان تكون كشحنة امل وشمعة فرح للأخرين..ولكن الأجمل ان نصنع بها شيئاً لأنفسنا قد يكون ذا اثر في قلب إنسان واحد سيغدو بها ذا شأن مستقبلاً،،وقد يكون هذا الإنسان اقرب شخص لقلبك فـ ليس شرطاً ان تكون مشهوراً ومعروفاَ بل عش إنسانكـ وكأنك وصلت لأعلى المراتب بجمال ما تصنعه روحك النقية من جمال فـ انطلق بجمال ما لديك واصنع به عالمك الخاص بواقعك وحقيقتك وعش الإحسان والتسامح مع كل شيئ حي.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

ترجمة - Translate
Search this website