قصف روسي عنيف على أوكرانيا.. وكييف: موسكو نشرت قاذفات صواريخ قرب محطة نووية

مع استمرار العمليات العسكرية الروسية بالأراضي الأوكرانية، اليوم السبت، أفاد إعلام الأوكراني بأن صاروخا روسيا استهدف مستودعا في ميناء أوديسا على البحر الأسود.

وميدانياً، قال حاكم منطقة خاركيف إن ضربة جوية روسية أصابت بلدة تشوهيف بشمال شرقي أوكرانيا الليلة الماضية، مما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص بينهم امرأة عمرها 70 عاما، وإصابة ثلاثة آخرين. وأضاف الحاكم أن الغارة ألحقت أضرارا بمجمع سكني ومدرسة ومتجر، ويجري رجال الإنقاذ حاليا عملية تفتيش للأنقاض.

وتزامنا، قالت خدمات الطوارئ وحاكم إقليم دنيبروبتروفسك إن شخصين قتلا في نيكوبول بجنوب أوكرانيا اليوم السبت عندما تعرضت البلدة لقصف روسي عنيف. وأضافت خدمات الطوارئ أن رجال الإنقاذ انتشلوا جثتي شخصين من تحت الأنقاض. وقال حاكم الإقليم إن روسيا أطلقت

53 صاروخا من طراز غراد على البلدة.

وأفاد مراسل “العربية” و”الحدث” باستمرار القصف الشديد بين الانفصاليين والجيش الأوكراني في مقاطعة دونيتسك مع سقوط قتلى وجرحى من الطرفين. هذا ويسيطر الانفصاليون على بلدة سيفرسك، فيما تستمر المعارك بين الطرفين في البلدات المحيطة بمدينة باخموت، والجيش الأوكراني يسيطر على الطريق الوحيد بين سيفرسك وسوليدار.

يأتي ذلك فيما أعلن رئيس شركة “إنرجو أتوم” الأوكرانية، المملوكة للدولة والمشغلة لمحطات الطاقة النووية، الجمعة، أن الجيش الروسي نشر قاذفات صواريخ في موقع محطة الطاقة النووية في زابوريجيا الخاضعة للسيطرة الروسية منذ بداية شهر مارس، وأنه يستخدمها خصوصا لقصف منطقة نيكوبول.

وقال بيترو كوتين، رئيس “إنرجو أتوم” على “تلغرام”، بعد مقابلة تلفزيونية على قناة “يونايتد نيوز” الأوكرانية: “عمد الروس إلى تركيب أنظمة إطلاق صواريخ على أراضي محطة الطاقة النووية في زابوريجيا ويقصفون منطقة نيكوبول انطلاقا من هناك”.

وأضاف: “الوضع (في محطة الطاقة) متوتر جدا والتوتر يتزايد يوما بعد آخر. المحتلون يجلبون أجهزتهم إلى هناك، بما في ذلك أنظمة صواريخ سبق أن استخدموها في القصف”.

وأشار إلى أن هناك ما يصل إلى 500 جندي روسي في موقع المحطة، مؤكدا أنهم “يسيطرون على الموقع”.

وقال كوتين إن “معدات ثقيلة (دبابات وعربات مدرعة).. وشاحنات محملة أسلحة ومتفجرات لا تزال متوقفة في موقع المحطة”، معتبرا أن الضغط “غير كاف” لإجبارهم على المغادرة، ومنتقدا في شكل خاص الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

واعتبر أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية “تلعب لعبة سياسية تتأرجح بين روسيا وأوكرانيا”.

وأضاف: “لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية الكثير من الموظفين من روسيا”، متحدثا عن أن عددهم يبلغ نحو 100، قائلا “حتى النائب الأول للمدير العام للوكالة رافاييل غروسي، (يتحدر) من روسيا”.

واعتبر أن هذا السبب هو ما يفسر “موقفهم المتحفظ”.

ووفقًا لموقع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، لدى غروسي ستة مساعدين، بمن فيهم الروسي ميخائيل شوداكوف الذي عيّن في 2015. وتقول المنظمة إنها توظف 2500 شخص من أكثر من 100 دولة.

وشدد غروسي الخميس في بيان، على “أهمية” أن تتمكن الوكالة الدولية للطاقة الذرية من زيارة المحطة من أجل تنفيذ “عمليات أمن وسلامة وحماية أساسية لأكبر محطة نووية في أوكرانيا”.

ولم يتمكن وفد الوكالة من التوجه إلى هناك منذ الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 فبراير.

وتعارض السلطات الأوكرانية زيارة كهذه، معتبرة أنها ستضفي شرعية على السيطرة الروسية على الموقع في نظر المجتمع الدولي، بحسب ما قالت “إنرجو اتوم” منذ أسابيع.

وكرر غروسي التعبير عن “مخاوفه المتزايدة” بشأن الظروف التي يجد موظفو الموقع الأوكرانيون أنفسهم فيها و”تأثير ظروف كهذه على أمن المحطة وسلامتها”.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

ترجمة - Translate
Search this website