لافروف: روسيا لا تريد الحرب.. لكنها لن تسمح بتجاهل مصالحها

وزير الخارجية الروسي قال إن تصريحات الولايات المتحدة بشأن العقوبات هي مساوية لقطع العلاقات وواشنطن تدرك ذلك.. والتهديدات الأميركية بطرد السفير الروسي قبيحة

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الجمعة، إن روسيا لا تريد الحرب، لكنها لن تسمح بتجاهل مصالحها.

جاء ذلك خلال مقابلة موسعة مع ممثلين عن عدة وسائل إعلام بشأن السياسات الخارجية الروسية.

وقال لافروف إن الرد على جواب الولايات المتحدة والناتو سيحضره الرئيس الروسي، مشيرا إلى أن تصريحات الولايات المتحدة بشأن العقوبات هي بمثابة قطع العلاقات وواشنطن تدرك ذلك، مشيراً إلى أن التهديدات الأميركية بطرد السفير الروسي من الولايات المتحدة قبيحة.

وزير الخارجية الروسي أضاف أن المفاوضات بشأن الضمانات الأمنية مع الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي لم تنته، مضيفا: “لن نسمح لأحد بتجاهل مصالحنا”.

وأضاف أن النقاط البناءة في الرد الغربي على “مبادرة الضمانات الأمنية” تعتمد على اقتراحات روسية سابقة، مؤكداً أن “الحرب لن تشتعل إذا توقف ذلك على روسيا”.

لافروف قال لوسائل الإعلام إن روسيا ستتخذ إجراءات جوابية إن لم يتم الاتفاق مع الغرب على مبادئ ضمان الأمن في أوروبا.

وأضاف بالقول: “نريد من الغرب أن يتعامل معنا بشكل نزيه.. إذا كنتم تؤيدون الدبلوماسية نفذوا تعهداتكم”.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

ترجمة - Translate
Search this website