ماكنزي: سنعزز قدرات الإمارات الدفاعية لصد أي هجمات

أكد قائد القيادة المركزية الأميركية، الجنرال كينيث ماكنزي، اليوم الثلاثاءأن النظام الدفاعي الإماراتي كان فعالاً في التصدي للهجمات الصاروخية التي تعرضت لها الدولة، مشيراً إلى أن واشنطن ستدعم الإمارات لتحسين نظامها الدفاعي وتعزيز قدراته.

وأضاف في حديث مع وكالة أنباء الإمارات (وام)، أن بلاده تتعاون مع الإمارات ومع الشركاء الإقليميين والدوليين لتطوير حلول أكثر فعالية لإيقاف الهجمات باستخدام الطائرات بدون طيار قبل أن يتم إطلاقها.

“التصدي للمسيرات قبل إطلاقها”

كذلك، قال إن “على رغم من أن الهجمات على الإمارات مقلقة للغاية بالنسبة لنا، إلا أن لديها أحد أكثر الجيوش احترافية في المنطقة”، وتابع “أعتقد أن الإمارات مكان آمن للغاية”.

كما أكد أن بلاده سارعت لدعم الإمارات عبر إرسال المدمرة الصاروخية الموجهة (يو إس إس كول) التي تتمتع بقدرات دفاعية كبيرة ضد الصواريخ الباليستية.

إلى ذلك، أوضح أن المدمرة ستقوم بدوريات في مياه الإمارات، والعمل عن كثب مع الجانب الإماراتي لحماية الدولة، بالإضافة إلى إرسال سرب من مقاتلات “إف – 22” المتطورة بعد أسبوع من الآن، وهي من أفضل مقاتلات التفوق الجوي في العالم.

“الحوثيون منظمة إرهابية”

أما بخصوص التقارير حول إمكانية إعادة تصنيف الحوثيين كمنظمة إرهابية والتأثير المحتمل لمثل هذه الخطوة، فقال “سأترك التطرق لهذا الموضوع للدبلوماسيين الأميركيين”.

كما أضاف أن “الحوثيين يتصرفون بشكل طائش وغير مسؤول وهم يهاجمون الإمارات ويستمرون في مهاجمة المملكة العربية السعودية”.

هجمات سابقة

يشار إلى أن الإمارات تعرضت خلال الأسابيع الماضية، لهجمات حوثية بالمسيرات والصواريخ الباليستية تصدت لها الدفاعات الإماراتية من دون أن تتسبب بخسائر تذكر.

فقد أعلنت وزارة الدفاع الإماراتية في الثالث من يناير الماضي، اعتراض 3 مسيرات اخترقت الأجواء الإماراتية، وتدميرها بعيداً عن المناطق السكنية.

كذلك أفادت في 31 يناير الفائت، باعتراض وتدمير صاروخ باليستي أطلقه الحوثيون تجاه الدولة، دون وقوع خسائر، حيث سقطت بقاياه خارج المناطق المأهولة بالسكان.

كما أعلنت في 24 من الشهر عينه اعتراض وتدمير صاروخين باليستيين، دون أن ينجم عن الهجوم أية خسائر بشرية، حيث سقطت بقاياهما في مناطق متفرقة.

وقد دفعت تلك الهجمات التي تكررت على مدى الأسابيع الماضية المجتمع الدولي إلى إدانتها بقوة، مع التأكيد على الوقوف إلى جانب الإمارات.

فيما أعلنت الولايات المتحدة سابقا أنها سترسل طائرات مقاتلة لمساعدة الإمارات في حماية أجوائها وضمان أمنها.

بدورها أعلنت وزيرة الدفاع الفرنسية، فلورنس بارلي، أن بلادها ستساعد الإمارات العربية المتحدة، على تأمين أجوائها في وجه هجمات الحوثيين.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

ترجمة - Translate
Search this website