مصادر أوروبية تخشى أن يعرقل فوز رئيسي مسار فيينا

الوفد الإيراني في مباحثات فيينا لم يطلب رفع العقوبات عن رئيسي

عبرت مصادر دبلوماسية على صلة بمحادثات الاتفاق النووي الإيراني في فيينا للعربية، عن خشيتها من تعقيد المحادثات بعد فوز إبراهيم رئيسي في الانتخابات الإيرانية، كونه على لائحة العقوبات الأميركية لدوره في الإعدامات الجماعية للمعارضين في الثمانينيات.

واكدت مصادر أن الوفد الإيراني لم يطلب حتى الآن رفع اسم رئيسي من لائحة العقوبات خلال المفاوضات.

هذا وقد رجحت مصادر “العربية” أيضا تعليق الجولة السادسة من محادثات الاتفاق النووي الإيراني في فيينا لمدة أسبوع، وعلى الرغم من المؤشرات غير الإيجابية حول المفاوضات قال نائب وزير الخارجية الإيراني وكبير المفاوضين عباس عراقجي، إن المحادثات بشأن خطة العمل الشاملة المشتركة في فيينا حققت نتائج ممتازة وملموسة في مختلف القضايا.

في المقابل ذكر دبلوماسي أوروبي في وقت سابق، الجمعة، أن الاتفاق في محادثات فيينا حول إيران لا يزال بعيدا رغم التقدم. وأضاف أن أطراف المحادثات تسعى للتوصل لاتفاق سياسي تقني.

وكان المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس قال إنه لا يوجد جدول زمني للجولة السادسة من مفاوضات إيران النووية في فيينا.

وأشار إلى وجود تحديات خلال هذه المحادثات فيما يتعلق باستئناف الالتزام بالاتفاق النووي مع إيران على الرغم من إحراز تقدم.

من جهته، قال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، إن الوكالة لم تتلق أي عرض من إيران لتمديد اتفاقية الرقابة الفنية المؤقتة، وأعرب رافائيل غروسي عن مخاوفه من أن تقوم إيران بإزالة المعلومات المسجلة في مواقعها النووية منذ فبراير الماضي في حال لم يتم تجديدُ اتفاقية الرقابة بحلول الرابع والعشرين من يونيو.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

ترجمة - Translate
Search this website