مطايا الفرس والعجم من مدعي العروبة وادعاءاتهم الباطلة انهم يدافعون عن العروية والعرب وحقوقهم

الكاتب أحمد يوسف

مطايا وعبيد ايران من مدعي العروبة في بلادنا العربية كحزب الضاحية ومليشياته والميليشيات العراقية والحوثي وحماس وغيرهم ممن غرقوا في الذل والعبودية للفرس الى درجة من العمى والضلال انهم لا يرون في عبوديتهم للفرس نقيضا لهويتهم العربية ..

والسبب أنهم منتفعون مرتزقة يرتزقون ويتربحون بالشراكة مع الفرس وبدعم الفرس لهم عدة وعتادا ونفوذا في نهب البلاد العربية والتسلط عليها واستعباد اهلها وتركيعهم وتركيع الحكومات العربية للفرس ..

لذا فإن خيانتهم لأوطانهم خيانات مركبة ومضاعفة ليست فقط خيانة فساد سرقة ونهب ورشاوى وقتل وتشريد .. بل خيانات تآمر بدعم وتمويل وتنفيذ مشاريع الفرس والصهاينة لهدم المجتمعات العربية وتدميرها ..

وبإذلال أهلها وأجيالها عوزا وفقرا وتجويعا .. وعبودية وانصياعا وتقديسا للفرس والتبعية لهم .. بشتى الوسائل والطرق حتى المخدرات وغيرها ..

ويشاركهم خياناتهم “الخونة المفلسون” الذين يُسمون زورا “الإخوان المسلمون” وجماعات ضلالهم وارهابهم في عبوديتهم وتبعيتهم وذلهم للغرب ولعجم الترك.

فأنّى لمن يدعون العروبة وهم بلا مروءة ولا شرف ولا اخلاق ولا غيرة ولا هوية .. أن يدافعوا عن العروبة او عن بلانا العربية.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

ترجمة - Translate
Search this website