وزيرالدفاع التركي يتهم مشرعين أميركيين بمحاولة إحباط صفقة طائرات

قال وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، إن أنقرة تأمل ألا تنطلي “لعبة” بعض المشرعين الأميركيين لإحباط بيع طائرات إف-16 لتركيا، بعد أن أقر مجلس النواب مشروع قانون يضع مزيداً من العقبات أمام أي مشتريات تركية.

وسعت تركيا لشراء 40 طائرة من طراز إف-16 من إنتاج شركة لوكهيد مارتن ومعدات تحديث من الولايات المتحدة. وأعلن الرئيس الأميركي، جو بايدن، أنه يؤيد الصفقة، وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنه يعتقد أنها ستمضي قدما بعد محادثات مع بايدن.

وفي الأسبوع الماضي أقر مجلس النواب الأميركي تشريعاً يمكن أن يوقف البيع لأنقرة ما لم تقر الإدارة بأن إتمامها ضروري للأمن القومي الأميركي، كما يتضمن التشريع وصفا واضحا للخطوات التي يتعين أن تُتخذ لضمان ألا تُستخدم الطائرات في طلعات متكررة غير مصرح بها فوق اليونان.

وذكر وزير الدفاع التركي، اليوم الثلاثاء، أن المحادثات بخصوص صفقة البيع ما زالت جارية وتركيا تراقب العملية عن كثب، وأضاف أن المسؤولين الأميركيين مُدركين لأهمية تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي كحليف في مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية.

وأضاف أكار أن مجموعة من المشرعين “خرجت لإثارة الأمر عن طريق التلاعب والمعلومات المضللة، ونتوقع ألا تنطلي هذه اللعبة على الولايات المتحدة”، رافضا وضع أي شروط لصفقة بيع الطائرات.

وتركيا واليونان على خلاف منذ عقود بشأن مجموعة من القضايا منها مطالبات متعارضة في مياه البحر المتوسط وقبرص المقسمة عرقيا. وتبادلتا الاتهامات بانتهاك القانون الدولي.

وأوقفت أنقرة في الآونة الأخيرة محادثات ثنائية مع أثينا، بسبب خلافات بشأن انتهاكات المجال الجوي وجزر في بحر إيجه.

وقطع أردوغان الحوار مع الرئيس اليوناني، كيرياكوس ميتسوتاكيس، بسبب محاولته إحباط مبيعات طائرات إف-16 لتركيا أثناء زيارة قام بها لواشنطن هذا العام.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

ترجمة - Translate
Search this website