وزير الدفاع الإسرائيلي: مستعدون للرد بحزم على التهديد الإيراني ضد مواطنينا

حذر وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، من أن تل أبيب سترد بحزم على أي اعتداء ضد مواطنيها، في إشارة إلى جهود الأجهزة الأمنية الإسرائيلية لمواجهة تهديدات النظام الإيراني ضد مواطني هذا البلد في تركيا.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي، في بيان يوم أمس السبت، إن “إسرائيل تعمل على إحباط مؤامرة إيران لمهاجمة مواطنين إسرائيليين في تركيا، ومستعدة للرد بحزم على أي هجوم ضد مواطنين إسرائيليين في أي مكان”.

كما دعا غانتس المواطنين الإسرائيليين في تركيا إلى اتباع التعليمات للتعامل مع هذه التهديدات.

وفي غضون ذلك، أفادت القناة الـ12 الإسرائيلية بأن الموساد وأجهزة المخابرات التركية أحبطا مؤامرة لاستهداف مواطنين إسرائيليين في تركيا خلال الـ24 ساعة الماضية.

من ناحية أخرى، أشار مسؤول عسكري إسرائيلي، في مقابلة مع القناة الـ13، إلى وجود نشاط واسع النطاق ضد وحدات عمليات إيرانية في تركيا خلال اليوم الماضي، قائلا إن حالة الطوارئ فيما يتعلق بالتهديد الإيراني ضد المواطنين الإسرائيليين في تركيا، ستستمر لعدة أيام على الأقل.

ولفت المسؤول العسكري الإسرائيلي إلى أنه خلال هذه الفترة، كان العديد من المواطنين الإسرائيليين، دون علمهم، “على بعد دقائق قليلة من القتل”.

وأشاد هذا المسؤول بمستوى التعاون الأمني بين إسرائيل وتركيا، مشيرا إلى أن عددا من كبار المسؤولين الأمنيين الإسرائيليين زاروا تركيا خلال هذه الفترة.

وحث المسؤولون الإسرائيليون جميع المواطنين الإسرائيليين على مغادرة تركيا فورا، محذرين من محاولة عملاء إيرانيين محتملين تنفيذ هجمات إرهابية ضد مواطنين إسرائيليين في تركيا خلال عطلة نهاية الأسبوع.

ونقلت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” عن مسؤولين أمنيين قولهم، أول من أمس الجمعة، أن إيران أمرت عصابات إيرانية وتركية عميلة لها في تركيا، وخاصة في إسطنبول، باستهداف مواطنين إسرائيليين نهاية الأسبوع “بأي ثمن”.

وحذر المسؤولون الإسرائيليون من محاولات عملاء إيرانيين التسلل إلى المطاعم وأماكن الترفيه والفنادق التي يعيش فيها مواطنون إسرائيليون في إسطنبول لاختطافهم أو قتلهم، وحثوا المواطنين الإسرائيليين الذين لم يتمكنوا من مغادرة تركيا على عدم مغادرة الفندق وإغلاق أبواب غرفهم.

كما طلب المسؤولون الإسرائيليون من مواطني بلدهم إخفاء أي شيء يشير إلى أنهم إسرائيليون.

وفي الوقت الحالي، يقدر أن هناك نحو 2000 مواطن إسرائيلي في تركيا.

وفي غضون ذلك، ذكرت صحيفة “هآرتس”، نقلاً عن مصادر إسرائيلية مطلعة، أن السلطات التركية اعتقلت عدة مجموعات إيرانية في الأيام الأخيرة على صلة بهذه المؤامرات.

كما أفادت القناة الـ12 الإسرائيلية أنه تم إحباط العديد من المؤامرات الإيرانية لتنفيذ هجمات في تركيا في الأسبوعين الماضيين.

وبحسب التقرير، يعمل مسؤولون أمنيون إسرائيليون وأتراك عن كثب لإحباط هجمات محتملة.

ووفقًا للقناة الـ12، كانت إيران تخطط لهذه الهجمات على مدار الأشهر القليلة الماضية، ويبدو أن الهدف من هذه الهجمات هو الانتقام من إسرائيل للاشتباه في قتل مسؤولين إيرانيين كبار.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

ترجمة - Translate
Search this website