استمرار احتجاجات لليلة الرابعة.. وقوات الأمن الإيرانية تطلق الرصاص والغاز المسيل للدموع على المتظاهرين

في الليلة الرابعة من احتجاجات أهالي خوزستان على نقص المياه والتجفيف، واصل الناس مظاهرات الشوارع في الخفاجية والشوش والحميدية والباجي، رغم الأجواء الأمنية المشددة وإطلاق الرصاص والغاز المسيل للدموع من قبل القوات الخاصة والباسيج على المتظاهرين.

وأفادت التقارير أن العديد من مدن خوزستان الأخرى، بما في ذلك معشور وشوشتر وعبادان والفلاحية ولالي، شهدت احتجاجات على نقص المياه مساء السبت، وخلال نهار ومساء الأحد، وقامت قوات الأمن باعتقالات واسعة النطاق لمنع المزيد من الاحتجاجات وقمعت التجمعات المتفرقة في المدن بشدة.

وأكدت مصادر مستقلة حتى الآن مقتل شابين، هما مصطفى النعيماوي وقاسم الخضيري، من قبل قوات الأمن خلال الاحتجاجات على نقص المياه ونقلها.

وفي رابع ليلة من الاحتجاجات في مدن خوزستان نزل أهالي الخفاجية إلى الشوارع ليل الأحد احتجاجًا على نقص المياه، والتي قوبلت بإطلاق نار وهجمات عنيفة من قبل قوات الباسيج والقوات الخاصة وغيرها من وحدات الشرطة.

وبحسب مصادر محلية، ووفقًا لمقاطع فيديو تم نشرها في الليلة الرابعة من الاحتجاجات، كان عدد المتظاهرين في الخفاجية كبيرًا، وتم التعامل معهم بعنف من قبل قوات الأمن.

ويوضح مقطع فيديو تم إرساله إلى “إيران إنترناشيونال”، أن قوات الأمن نقلت عددًا كبيرًا من المركبات والمعدات كبيرة الحجم إلى الخفاجية منذ يوم السبت، وكذلك مساء الأحد لقمع واحتجاز المتظاهرين.

وقال مواطن في الخفاجية، مشيرًا إلى الاشتباكات وعنف قوات الأمن مع المحتجين على نقص المياه، في مقطع فيديو أرسل إلى “إيران إنترناشيونال”، حيث يمكن سماع أصوات إطلاق النار بوضوح: “اسمعوا، اسمعوا، إنهم يطلقون النار”.

وقد أصيب عدد من المتظاهرين في الخفاجية، التي تعد المركز الرئيسي للاحتجاجات، مساء الأحد، بعد إطلاق النار والغاز المسيل للدموع من قبل الشرطة وقوات الباسيج، بما في ذلك في منطقة أبوذر، وقد أصيب ما لا يقل عن ثلاثة متظاهرين بنيران قوات الأمن.

وأشار متظاهر آخر في الخفاجية، إلى أنه تم إطلاق الغاز المسيل للدموع ورذاذ الفلفل على المتظاهرين، مما أدى إلى إصابة الكثيرين.

وبحسب مصادر محلية، فقد لجأ عدد من المتظاهرين في الخفاجية في الليلة الرابعة من الاحتجاجات ضد نقل المياه إلى حديقة المدينة عندما فتحت الشرطة وقوات الباسيج النار عليهم، لكن قوات الأمن حاصرتهم في الحديقة واعتقلت بعضهم.

وخلال الاحتجاجات، أشعلت مجموعة من مواطني الخفاجية نارًا في ساحة “بنك ملي” كعلامة على الاحتجاج. وقال أحد المتظاهرين للشرطة وقوات الأمن في مقطع فيديو نُشر من الاحتجاج: “احتجاجنا سلمي، لكنكم أطلقت النار علينا”.

وفي منطقة الباجي، قامت مجموعة من المتظاهرين، احتجاجًا على شح المياه، بقطع طريق “الأهواز – أنديمشك” مساء الأحد.

وفي الحميدية، تظاهر عدد كبير من الشباب والأطفال أمام القوات الخاصة مساء الأحد.

وفي مدينة الشوش، تجمعت مجموعة من المتظاهرين أمام مكتب قائمقام المدينة. وقامت قوات الشرطة والأمن المتمركزة أمام مكتب القائمقام بالانسحاب إلى داخل القائمقامية، أثناء تجمع المتظاهرين.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

ترجمة - Translate
Search this website