تويتر و تيّارات – خفافيش الظلام

تويتر و تيّارات – خفافيش الظلام
بقلمـــ // ماجد بن سلمان الحريصي

منذ تأسيس منصة تويتر في عام 2006 الى يومنا هذا وهو قاعدة التواصل الاجتماعي الابرز التي تنطلق منها كل الاخبار والاحداث المنتشرة حول العالم بشكل مباشر وبرز بشكل اكبر في عام ٢٠١٢مـ و في تلك السنة اصبح متوفرا باللغة العربية ومنه كان تدفق كثير من المغردين العرب، لكن دعونا لا نذهب بعيدا عن محيطنا الخليجي وبشكل خاص بلادنا السعودية العظمى .

قد لا يعلم الكثير ان المملكة العربية السعودية الاعلى نسبة في العالم لإستخدام منصة تويتر وهذا اعطى تويتر قوة حظور وجمهور كبير جدا واكثر استخداماً من بين برامج التواصل الاجتماعي في الخليج العربي
فتجد في السنوات الاخيرة اصبح المغرد السعودي مأثراً بقوة على الصعيد الفكري و الإجتماعي وعلى السياسي ايضاً وفي احداث كثيرة مرت كانت خير شاهد على ذالك .

وما يهمنا هنا ان تويتر هو الواجهه الابرز من بين جميع برامج ومنصات التواصل الاجتماعي واصبح في متناول جميع الفئات العمرية من المجتمع، ومنطلق تأثير لجميع التيارات الفكرية لهذا العصر.

في بداية انتشار تويتر عربياً لم يكن لدي ذالك الاهتمام بتغريدة تكتب بـ 140حرفاً ولم يكن في البال ان تطبيق بهاتف ذكي قادر على ان يكون بهذا التأثير على كثير من اطياف المجتمع فـ دائما انجذب الى الامور والاخبار والاحداث الجدلية.

قرأت مصادفة تغريدة على ان المرأة لم تخلق لاجل الزواج والطبخ والولادة وتربية الابناء
توقفت عندها متعجباً !! فبعض ما يقرأ يبدوا وكأنه كـ التلقين والتحفيظ لأولئك الذي يكتبون تلك التغريدات ، فـ دخلت كي ارى التعليقات فوجدت غالبية عظمى من النساء بتأييد مطلق لهذه التغريدة وكلها تستهدف المجتمع السعودي والخليجي بشكل خاص والعربي بشكل عام دونما غيره من استخدام حجة ظلم للمرأة و حقوقها الخ فيما يروجه اصحاب هذا التوجه ، لم يكن الامر عفوياً ابدا او صادرا من اشخاص يتحدثون بـ استهتار انما من اشخاص يعلمون ماذا يقولون ويكتبون وهم مدركين عن اي امر يتحدثون وهناك اهتمام بالغ وكبير من النساء لهذا الامر مع وجود شباب يستميتون دفاعاً عن هذه التيارات التي تنشر الاكاذيب و الشبهات وهو ما اثار تعجبي ايضاً .

لماذا هؤلاء ايضاً مع ان الامر لا يعنيهم بشكل مباشر حينها لمـ يكن لدي ذالك الاهتمام بهذا الامر وكأنها حروف في منصة اجتماعية لإثارة الجدل فقط تختفي بنهاية غروب شمس ذالك اليوم مرت فترة ليست ببعيدة كنت في احدى المجموعات الثقافية و اغلب من يتواجدون بها هم ممن يعملون في مجالات عملية مرموقة بمعنى انهم اصحاب علم وثقافة و معرفة كانت هناك واحدة من الاخوات ارسلت لي رابط حساب او تغريدة في تويتر وقالت جملة جعلتي ارغب بشدة للاطلاع على هذا الفكر الغريب والمريب في نفس الوقت قالت بما يسمى النسوية- تقول:
شوف كيف نقلوا لنا الدين غلط … فقلت لها من هؤلاء؟؟ فقالت العلماء!!!!ودار حديث بسيط كي افهم واستوعب الامر

هنا تعجبت ومباشرة دخلت على الحساب كي ارى ما السبب الذي جعل هذه الاخت تشكك بالدين والعقيدة وفي مصداقية العلماء بهذا الشكل الغريب ومن هنا وجدت الإجابة الامر اشبه بغسيل الدماغ ولكن بشكل مرتب ومنظم ومن اول وهلة عرفت من اسلوب من يطرحون هذه الافكار السوداء و من يديرون تلك الهاشتاقات و الحسابات ويصنعون حسابات خاصة في هذا التيار المتذبذب الذي ظاهره الرحمه وباطنه السواد المعتم اناس مدربين جيداً لوضع الشبهات ويركزون بشكل دقيق على ضرب عصب الدين وهو العلماء .

بطرح فيديوهات مقتصة من فتاوى العلماء واثناء بحثي في التغريدات وطرحهم لم اجد فيديوهات لدعاة من العامة او من المشايخ من اهل العلم لا ابداً انما يركزون بشكل تنظيمي ومرتب على علماء هذا العصر
وهنا اقصد هنا بهيئة كبار العلماء.

بـ المملكة العربية السعودية بشكل خاص جداً ولك ان ترى كيف يطرحون ويسوقون لفكرهم الاسود كانوا حينها يطرحون جانب الاسر و السبي في الغزوات والمعارك و الحروب التي كانت في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم يطرحون فكر( انظروا لهؤلاء العلماء كيف ينقلون لكم الدين بهذا الشكل الوحشي) – ولاحظت انهم لا يسيئون للرسول عليه الصلاة والسلام ولا للصحابة انما يتجهون لعلماء هذا العصر لماذا.

عزيزي القارئ!!! ليس الامر صدفةً انما بشكل متعمد كي لا يظن احد انهم تنظيم وتيار فكري خبيث مدرب جيداً من معاهد مختصة في ذالك لاهداف تسعى لهدم الدين وتفكيك العقيدة لدى المتلقي بطريقة النفس الطويل فلو تحدثوا عن الرسول صلى الله عليه وسلم والصحابة رضوانهم الله عليهم بشكل مباشر فيما يطرحونه من شبهات واكاذيب لنفر منهم الناس وفقدوا المصداقية لدى المتلقى الجاهل بخبثهم ولواجهوا حملات قوية في ذالك ولم يكن ليصدقهم احدهم – هذا امر خطير جدا حينما ترى بنات متعلمات قد من الله عليهن بالعلم و المعرفة والنضج والرشد يشككن في دينهن بمجرد متابعة طرح خبيث في منصة اجتماعية وهذه المنصة تدعم هذه التيارات وتفتح لهم المجال في الترويج لها ولك عزيزي القارئ ان ترى مدى خبث هذه التيارات المتفرقة دينياً وفكرياً التي اجتمعت على شيء واحد وهو محاربة هذه المجتمعات المحافظة على قيم ومبادئ ترفض اي اساءة وتشكيك في دينها وعلماءها وقادة بلدانها وحفظ الدين الإسلامي لها كل الحقوق التي نص لها كتاب الله وسنة رسوله.

تجد اغلب مرتادي هذه الحسابات هم النساء ومن فئات عمرية صغيرة وكبيرة مختلفة وهو امر خطير في غياب الوعي الكافي عن هذه التنظيمات الخبيثة التي ليس لها هدف الا ان يعم الخراب و الدمار في هذه الاوطان التي تنعم بالاستقرار والامن و الامان واغلب من ينشرون هذا الفكر الخبيث من الرجال هم من : ليبراليين و علمانيين و روافض ونصرانيين ممن واخونجية يديرون كثير من تلك الحسابات اجتمعت كل هذه الفرق المختلفة لهدف واحد وهو فصل المجتمع عن علماء الدين اولاً بـ اي طريقة كانت كي يسهل عليهم بعدها فصل المجتمع عن دينهم وعن قادة هذه البلاد العظيمة والبلدان العربية الاخرى بحجة ان الدين نقل لنا بشكل خاطئ ونحن هنا نصححه لكم.

وللحديث بقية

Leave a Reply

Your email address will not be published.

ترجمة - Translate
Search this website