رئيس الوزراء العراقي: نرفض استخدام أراضي البلاد للاعتداء على جيراننا

أكد رئيس الحكومة العراقية النجاح في تفكيك شبكات داعش الإرهابية

أكد رئيس وزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، الخميس، “رفض العراق بشكل قاطع استخدام أراضيه للاعتداء على جيرانه”.

ولفت إلى أن “أمن العراق واستقراره يتأثر بأمن المنطقة، كما أن أمن المنطقة لا يتحقق إلا بالالتزام بالقرارات الدولية التي تدعو جميع إطراف النزاع إلى التقيد بالشرعية الدولية واحترام حقوق الإنسان وعدم التدخل بالشؤون الداخلية للدول وتجنب شن أي عدوان عابر للحدود لأي دولة ذات استقلال وسيادة.

وأعلن الكاظمي، الخميس، عن النجاح في تفكيك شبكات داعش الإرهابية، فيما أشار إلى وضع خطط لضمان الأمن الانتخابي.

وقال الكاظمي في كلمة له خلال اجتماعه بالممثلين الدائميين لدول حلف شمال الأطلسي في بروكسل إن “العراق يقدر عاليًا التعاون مع منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) والدول الأعضاء فيها، من أجل دعم إعادة بناء مؤسساتنا العسكرية وتعزيز قدرات قواتنا المسلحة وأجهزتنا الأمنية في مواجهة الإرهاب، وتحدونا رغبة جادة في تطوير هذا التعاون المشترك”، نقلا عن وكالة الأنباء العراقية (واع):

وأضاف أن “العراق عانى من الاضطراب السياسي والأمني لأكثر من أربعة عقود، وآخرها هجمة الإرهاب عبر خوارج العصر، عصابات داعش الإرهابية، التي لم تشهد المنطقة والعالم مثيلاً لجرائمها في القتل الجماعي وتشريد المدنيين وتدمير المعالم الحضارية والبنى التحتية”، مثمنا “الدور الذي لعبه حلف شمال الاطلسي، فقد كان شريكاً في توفير الدعم لجهود العراق في دحر عصابات داعش الإرهابية، ولن ننسى بالتأكيد التضحيات الجسام التي قدمها أبناء القوات الأمنية العراقية من الجيش والشرطة الاتحادية وقوات مكافحة الإرهاب والحشد الشعبي والبيشمركة والمتطوعين من أبناء العشائر في مختلف مناطق العراق”.

وتابع أن “العراق كان ولا يزال هو الخط الأول في الحرب ضد عصابات داعش الإرهابية، وقد أكسبت هذه الحرب، بغض النظر عن ضراوتها، قواتنا الأمنية خبرة لا يستهان بها على المستوى الإقليمي والدولي”، لافتا إلى أنه “بالرغم من التحديات الأمنية الضخمة، فقد تمكنت قواتنا خلال الفترات الممتدة لما بعد دحر معاقل العصابات الداعشية من خلال توجيه ضربات قاصمة وموجعة لحواضنها وملاذاتها الآمنة الواحدة تلو الأخرى، ونجحنا في تفكيك شبكاتها وخلاياها النائمة المنتشرة في مناطق مختلفة من البلاد”.

وبيّن الكاظمي أن “ما أحرزناه من تقدم على الصعيد الأمني، يدفعنا من خلال الحوار الاستراتيجي الذي بدأناه عام 2020 مع التحالف الدولي إلى إيجاد آليات زمنية وفنية لسحب القوات القتالية للتحالف، واستمرار التعاون في كل المجالات خصوصاً التسليح والتأهيل والتدريب والدعم الاستخباري”، موضحاً: “إننا نسعى إلى التعاون مع دول الحلف في استدامة التدريب والعمل وبشكل مستمر على رفع جاهزية قدراتنا العسكرية والأمنية”.

وأكد رئيس الوزراء على “التطلع لاستمرار دول حلف الناتو في تدريب وتأهيل وتجهيز قواتنا المسلحة ودعم الكلّيات العسكرية وتوسيع برامج تدريب الشرطة وتدريب المهارات المتخصصة والفنيين في صنوف الأسلحة الجوية والبحرية لتمكينها من مواجهة الإرهاب”، معرباً عن أمله “من خلال هذه المساعي في الحصول على الخبرات اللازمة لبناء المؤسسات العسكرية بما يساعد في رفع مستوى مهنيتها وكفاءتها مع ضرورة تجهيزها بالمعدات العسكرية اللازمة الحديثة والمتطورة، آملين أن نعزز من جهود إصلاح المنظومة الأمنية، وبما يساهم في حفظ أمن العراق واستقراره”.

وأوضح أن “العراق يعتز بالتنوع الديني والمذهبي والقومي لمكونات الشعب العراقي، وقد نجح العراق بلعب دور بناء في تحقيق الأمن والاستقرار ضمن محيطه الإقليمي والدولي، فقد علمتنا الحروب والظروف الصعبة أن الحلول السلمية هي الأساس الذي من الممكن أن نؤسس عليه علاقات استراتيجية وإيجابية سواء مع دول الجوار، الدول الإقليمية، ودول العالم”.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

ترجمة - Translate
Search this website