مع استئناف مفاوضات فيينا.. طهران: لن نقبل بسقف زمني

بالتزامن مع جولة المفاوضات في فيينا، أكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده، وجود نص مشترك على طاولة المفاوضات، مشيرا إلى أن طهران لن تقبل بسقف زمني.

واعتبر وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان، أن مسار المحادثات جيد، حيث تتطلع جميع الأطراف إلى تحجيم الخلافات قدر الإمكان.

ويجتمع المشاركون في المحادثات النووية، اليوم الثلاثاء، في فيينا من أجل استكمال المفاوضات بشأن إحياء الاتفاق النووي الموقع مع إيران عام 2015، بعد استراحة لأيام بسبب عطلة عيد رأس السنة.

من جهتها، أكدت وزارة الخارجية الإسرائيلية، أنها ليست ضد الاتفاق النووي الإيراني، لكنها تريده أن يكون اتفاقا جيدا.

وقال وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد، إن إسرائيل تجري محادثات مع الولايات المتحدة وقوى أخرى للتأثير على صياغة الاتفاقية الناشئة والتأكد من أنها جيدة قدر الإمكان.

يذكر أنه في الجولة السابقة من المفاوضات (السابعة)، كادت جهود إحياء الاتفاق النووي أن تصل إلى حافة الانهيار حينما تراجع الوفد الإيراني عن التسويات التي جرى التوافق عليها خلال جولات المفاوضات الست التي سبقتها، والتي جرت قبل وصول الرئيس إبراهيم رئيسي إلى الحكم في طهران.

بعدها أعلنت واشنطن أن خيارات أخرى قد تدخل على الخط، بالتزامن مع إشارات أميركية وأوروبية بالانسحاب من المفاوضات.

يذكر أن الجولة الثامنة الحالية تجري على أمل حل نقاط خلاف كبيرة بين المتفاوضين، وسط مخاوف من استمرار فشل المحادثات.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

ترجمة - Translate
Search this website